تتكاثر الطروحات والتسريبات التي تصل إلى وسائل الإعلام حول الحلول المطروحة للخروج من الأزمة الحالية، ولعل أبرزها هو ما نُسب لرئيس "التيار الوطني الحرّ" وزير الخارجية جبران باسيل أنه طرح على تيار "المستقبل" تسمية النائب بهية الحريري لرئاسة الحكومة بدلاً من الرئيس سعد الحريري. 

مصادر مطلعة نفت لـ"لبنان 24" هذه الشائعات، "إذ إن باسيل ليس في وارد البحث عن بديل للرئيس الحريري، قبل عودته إلى لبنان ومعرفة أسباب إستقالته".

وأشارت المصادر إلى أن "المطلوب في هذه المرحلة الوقوف إلى جانب عائلة الرئيس الحريري من أجل تهدئة الأجواء في لبنان ومنع إنزلاق الأمور نحو التصعيد وتوتير الشارع في لبنان".

ورأت المصادر أن الهدف اليوم هو تحقيق إلتفاف كامل حول الرئيس ميشال عون الذي يشكل ضمانة لكل الأطراف.

ولفتت المصادر إلى أن القرار اليوم هو بعدم إستفزاز أي مكون من مكونات المجتمع اللبناني، لذلك فالقرار عند الرئيس عون الذي ينسق مع كامل الأطراف.

في المقابل، أكدت أوساط قريبة من قوى الثامن من آذار أن مسألة تسمية النائب بهية الحريري قد يكون الحل، في حال قبلت هي بذلك، لكن الأمر ليس مطروحاً في الوقت الراهن، ولم يُبحث، في إنتظار عودة الحريري.

وأشارت الأوساط إلى أنه في حال كان القرار هو الحفاظ على التسوية الرئاسية فإن الحل يكون بتسمية أحد المقربين من الرئيس الحريري إذا رفض أن يكون رئيساً للحكومة مرّة جديدة.


لبنان 24