تحدثت وكالة "بلومبيرغ" الأميركية عن التوتر المتزايد بين "​حزب الله​" و​إسرائيل​، مشيرة الى أنه "بعد اندحار "​تنظيم داعش​" في ​سوريا​ و​العراق​، فإن الصراعات القديمة في المنطقة بدأت تعود إلى سابق عهدها"، محذرة من "حرب إسرائيلية سعودية على "حزب الله".

ولفتت الى أن "إسرائيل و"حزب الله" يستعدان للمعركة المقبلة"، ونسبت إلى قادة إسرائيليين توعدهم بقصف ​لبنان​، وإعادته إلى العصر الحجري في أي حرب جديدة مع الحزب، الذي يشاع بأنه يحتفظ بآلاف ​الصواريخ​، مؤكدة أن "مخزونات "حزب الله" زادت عشرات الأضعاف منذ حرب 2006 مع إسرائيل".

ورأت أن "هناك علامات كثيرة تشير إلى تفاهم عميق بين إسرائيل و​السعودية​، الأمر الذي تشجع عليه ​الولايات المتحدة​"، مشيرة الى أن "الدولتين تلتقيان أمام عدو مشترك يتمثل في إيران، وإن إسرائيل والسعودية تحثان على اتخاذ إجراءات ضد "حزب الله"، الذي ترعاه ​طهران​".

وأكدت أن "إسرائيل والسعودية تتخذان إجراءات على نحو متزايد، من شأنها أن تغذي الصراعات الإقليمية التي تهز أسواق ​النفط​، مضيفة أن البلدين يشكلان محور الاستراتيجية الأميركية الجديدة للشرق الأوسط"، معتبرة أن "التصميم على وضع حد للنفوذ الإيراني في المنطقة هو ما يوحد بين رئيس الوزراء الإسرائيلي ​بنيامين نتانياهو​ والرئيس الأميركي دونالد ترمب وولي العهد السعودي ​محمد بن سلمان​، الشاب الطموح الذي يسيطر على مقاليد الحكم في بلاده، ولا يلقي بالاً للحذر التقليدي".

وأضافت أن "ثلاثتهم يعربون عن الفزع إزاء انتصار إيران في سوريا، وإزاء نفوذها المتزايد في المنطقة برمتها، وأنهم يبحثون عن ساحة أخرى للرد على طهران، وأن الساحة المرشحة هي لبنان، حيث "حزب الله" يد إيران الطولى في المنطقة".

النشرة