قال وزير الخارجية التركي ، مولود تشاووش أوغلو، اليوم الإثنين، أن دعوة أردوغان لخروج العسكريين الروس والأميركيين من سوريا هي "رغبة لتقدم التسوية السياسية في سوريا".


 وأكد أوغلو، أن الجانب التركي لا يعارض انعقاد مؤتمر الحوار الوطني السوري، ويؤيد التسوية السياسية للأزمة. 

وقال الوزير للصحفيين: "نحن لسنا ضد عقد أي مؤتمر بشكل مبدئي، لكن قوامه يلعب دورا أوليا".

وشدد على ضرورة أن يكون ضمن الحاضرين في المؤتمر معارضة حقيقية، وألا يحضرها ممثلو التنظيمات الإرهابية.



سبوتنيك