أعلن البيت الأبيض الأمريكي، اليوم الإثنين، أن رئيس الولايات المتحدة دونالد ترامب ورئيس الوزراء الهندي نارندرا مودى، ناقشا خلال اجتماع مشترك في مانيلا، على هامش قمة "آسيان"، الشراكة الاستراتيجية بين البلدين، فضلا عن التعاون في قطاع الطاقة.


 وجاء في بيان البيت الأبيض حول الاجتماع، حصلت وكالة "سبوتنيك" على نسخة منه: "إن الزعيمين بحثا الشراكة الاستراتيجية الشاملة بين الولايات المتحدة والهند والالتزام المتبادل بأن تكون منطقة المحيطين الهندي والهادئ، مفتوحة وحرة"، كما أعربا عن التزامهما بالتعاون في المجال العسكري. 

بالإضافة إلى ذلك، أعرب ترامب، بحسب البيان، عن "امتنانه لاقتناء الهند النفط الأمريكي، الذي تجاوز حجمه خلال الأشهر الأخيرة 10 ملايين برميل، مؤكدا ثقته بأن "التعاون الجاد في مجال الطاقة، سيصبح عاملا للتغيرات الجيوسياسية والاقتصادية الأساسية لكلا البلدين".

ووفقا للبيت الأبيض، قال رئيس الوزراء الهندي مودي من جانبه، بأنه يأمل بأن يرى الوفد الأمريكي في القمة العالمية القادمة لريادة الأعمال في تشرين الثاني

القادم، التي ستعقد في الهند.

ويذكر في هذا السياق أن الزعيمين الأمريكي والهندي يشاركان في قمة دول رابطة دول جنوب شرقي آسيا "آسيان" في مانيلا بالفلبين.

وتم اعتماد قمة دول جنوب شرقي أسيا "آسيان"، في عام 2014، بصفتها منتدى لحوار واسع النطاق بين زعماء دول إقليم آسيا والمحيط الهادئ في القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية ذات الاهتمام المشترك. وحضر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين قمة آسيان للمرة الأولى في 14 كانون الأول عام 2014، بصفته ضيف شرف.

ويحضر هذه القمة في الوقت الحاضر 18 دولة، منها الدول العشر الأعضاء في منظمة آسيان، وهي إندونيسيا وماليزيا والفلبين وسنغافورة وتايلند وبروناي وفيتنام ولاوس ميانمار وكمبوديا، والدول الشريكة لها في الحوار، وهي روسيا وأستراليا والهند والصين وكوريا الجنوبية ونيوزيلندا والولايات المتحدة الأميركية واليابان.



سبوتنيك