منعت السعودية عن لبنان منحة 3 مليارات لتسليح الجيش اللبناني فيما وقعت للرئيس الأميركي صفقات تسلح بقيمة 208 مليارات دولار، وهي اكبر صفقة يتم عقدها دفعة واحدة، ثم اشترت من روسيا أسلحة بقيمة 41 مليار دولار، وأصبحت ترسانة السلاح في السعودية من اكبر ترسانات الأسلحة في المنطقة، وهل هذه الترسانة الى فلسطين، ام للقتال في حال حصول حرب مع ايران، ولها حق السعودية في ان تبني جيشها وتعقد صفقات التسلح وتشتري كل الأسلحة للدفاع عن المملكة العربية السعودية، ولكن أي خجل يصيب السعودية عندما تحرم لبنان من هبة 3 مليارات لتسليح الجيش اللبناني، وهي دفعت 330 مليار دولار الى الولايات المتحدة وروسيا وفرنسا وبريطانيا خلال سنة واحدة ثمن صفقات تسلح الى الجيش السعودي.