أعلن مصدر في مجلس الاتحاد (المجلس الأعلى للبرلمان الروسي)، اليوم الثلاثاء، أنه من المتوقع أن يوجه الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، رسالته السنوية إلى الجمعية الفدرالية، بعد تحديد مجلس الاتحاد موعد الانتخابات الرئاسية.


وقال المصدر لوكالة "سبوتنيك": "الرسالة ستوجه بعد تحديد موعد الانتخابات الرئيسية من قبل مجلس الاتحاد". 

وكان المتحدث الرسمي باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف، أعلن أن الكرملين سوف يعلن في الوقت المناسب عن موعد توجيه الرئيس الروسي، رسالته السنوية للجمعية الفيدرالية، بعد أن يتخذ رئيس الدولة القرار بشأن موعد إعلانه.

وتعتبر رسالة الرئيس إلى الجمعية الفيدرالية، وفقا للدستور، من واجبات رئيس الدولة، إذ يقوم بطرح تقييمه للأوضاع في البلاد، كما يحدد الاتجاهات الرئيسية للسياسة الداخلية والخارجية للمرحلة المقبلة.

وتعبر هذه الوثيقة السياسية القانونية، عن رؤية رئيس الدولة نحو التوجهات الاستراتيجية لتطور روسيا في المستقبل القريب وتشمل موضوعات أيديولوجية وسياسية واقتصادية ومقترحات محددة حول العمل التشريعي لمجلسي البرلمان — مجلس الدوما ومجلس الاتحاد.

ووجه الرئيس بوتين، العام الماضي رسالته الثالثة عشرة، في 1 كانون الثاني / ديسمبر، ووفقا للتقليد المتبع جرت الفعالية في قاعة غيورغي في قصر الكرملين الكبير.

يذكر أن الانتخابات الرئاسية الروسية المقبلة ستجري في آذار/مارس عام 2018المقبل، بينما ينبغي أن تنطلق الحملة الانتخابية في كانون الأول/ديسمبر عام 2017 الحالي.