أكد مصدر رسمي في وزارة الخارجية السورية أن ربط التواجد الأمريكي في سوريا بعملية التسوية هو تبرير لهذا التواجد.


وأشار المصدر إلى أن هذا الربط مرفوض جملا وتفصيلا لأن الولايات لن تستطيع فرض أي حل بالضغط العسكري بل على العكس لأن هذا التواجد لا يؤدي إلا إلى إطالة أمد الأزمة وتعقيدها.

ولفت المصدر بحسب ما ذكرته وكالة الأنباء السورية الرسمية "سانا"، إلى أن سوريا تطالب مجددا بالانسحاب الفوري وغير المشروط للقوات الأمريكية من أراضيها وهذا الوجود هو عدوان على سيادة سوريا واستقلالها وسيتم التعامل معه على هذا الأساس.