تعد طائرة "إف - 117" أول مقاتلة شبحية أمريكية تم إنتاجها بهدف تحقيق التفوق الجوي على روسيا والصين لعقود، لكن لسوء حظ الأمريكيين يستطيع الروس إسقاط تلك الطائرة.


ذكرت مجلة "ناشيونال إنترست" الأمريكية أن أمريكا بدأت تطوير المقاتلة الشبحية "إف — 117" منذ سبعينيات القرن الماضي وتم استكمالها في سرية تامة عام 1983، واعتبرتها أمريكا إحدى أسلحة حقبة جديدة من الهيمنة الأمريكية في الحرب الجوية.





ورغم أن أمريكا أحالت مقاتلها الشبحية "إف — 117" للتقاعد عام 2008 بسبب تكلفة تشغيلها العالية بالتزامن مع تطوير طائرة الهيمنة الجوية "إف — 22" والطائرة الشبحية "إف — 35"، فإن تلك الطائرة يمكن استخدامها في الحروب القادمة.

ذكرت المجلة أن "إف — 117" يمكنها التغلب على الصواريخ الإيرانية متوسطة المدى، لكن روسيا بإمكانها إسقاط تلك الطائرة في أي مواجهة قادمة.





وكان الجيش اليوغوسلافي قد أسقط مقاتلة شبحية أمريكية من ذات الطراز أثناء مشاركتها في عمليات حلف "الناتو" ضده في آذار عام 1999.

وشاركت الطائرة بكفاءة عالية في حرب الخليج الثانية عام 1991 وحرب غزو العراق عام 2003، لكن بعدما قامت مروحيات الأباتشي بهجمات ضد عدد من محطات الرادار.