أكدت الأمم المتحدة وجود نحو 21 مليون شخص في أمس الحاجة لمساعدات إنسانية في اليمن.


وبحسب "رويترز"، قالت منظمة الأمم المتحدة، اليوم الثلاثاء 14 تشرين الثاني، إن نحو 21 مليون شخص في حاجة لمساعدات إنسانية في اليمن. 

ووصفت مفوضية الأمم المتحدة العليا لشؤون اللاجئين الوضع في البلاد بأنه "أكبر أزمة إنسانية في العالم" وقالت إن هناك مليوني نازح داخلي.

وقال التحالف العسكري الذي تقوده السعودية الأسبوع الماضي إنه أغلق كل الموانئ الجوية والبرية والبحرية في اليمن لمنع ما قال إنه تدفق للأسلحة إلى الحوثيين من إيران.


وقالت الأمم المتحدة إن ذلك الإغلاق يفاقم الوضع الإنساني المزري بالفعل.

وأضاف التحالف أن ميناء الحديدة سيظل مغلقا إلى أن تتم مراجعة برنامج تدقيق تابع للأمم المتحدة لضمان عدم وصول أي أسلحة إلى الحوثيين.

وتنكر إيران تسليح الحوثيين وتلقي بالمسؤولية على الرياض في الصراع باليمن المستمر منذ عامين ونصف العام.

وقالت منظمة الصحة العالمية إن هناك زيادة كبيرة في عدد الحالات التي يشتبه في إصابتها بالدفتريا والتي جرى تشخيصها وفق أعراض المرض ولم يتم تأكيدها بعد في المختبر.

ونجحت منظمات الإغاثة في منع حدوث مجاعة في اليمن وفي التعامل مع أزمة تفشي الكوليرا التي أصابت أكثر من 900 ألف شخص على مدى ستة شهور وتسببت في وفاة أكثر من 2200.