زار راعي ابرشية صيدا ودير القمر للروم الملكيين الكاثوليك المطران ايلي حداد امس، النائبة بهية الحريري في مجدليون متضامنا، يرافقه رؤساء بلديات ومخاتير وفاعليات قرى شرق  صيدا وساحل جزين، يتقدمهم الاب جهاد فرنسيس، الاب ساسين غريغوار، القاضي الاب وليد الديك، نائب رئيس اتحاد بلديات جزين فادي رومانوس، ممثل الحكومة في مجلس ادارة الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي  مارونس يقلي، ورؤساء بلديات: مجدليون بطرس صليبا، المية ومية رفعت بوسابا، الصالحية نقولا اندراوس، كفرفالوس بوشماعي ومخاتير: الهلالية جو صليبا، عبرا جوزيف بطرس ومراح الحباس شربل داغر وجمع من ابناء المنطقة.
وتم خلال اللقاء عرض للاوضاع الراهنة في البلاد وللتطورات المتصلة باستقالة الرئيس الحريري واجواء زيارة البطريرك الراعي الى المملكة العربية السعودية.
وقال حداد : طبعا بعدما حدث احببنا ان نأتي ونؤكد محبتنا لهذا البيت وهذه العائلة بيت الحريري وخاصة السيدة بهية نائب المنطقة وحتى ندعم الخطوات التي تقوم بها العائلة وكل لبنان لان كل لبنان اليوم يقوم بخطوة واحدة هدفها عودة رئيس الحكومة الى بلده وعودته بكرامته وحريته وحتى عودته الى منصبة الذي ينتظره.
وردا على سؤال حول زيارة البطريرك الراعي للسعودية قال حداد: «طبعا اليوم كان هناك ارتياح لبناني كبير ونحن نود ان نعبر عنه ايضا بهذه المناسبة، بعد زيارة البطريرك الراعي للسعودية ومقابلته المسؤولين هناك ولقائه الشيخ سعد بشكل خاص وهي خطوة اساسية يبنى عليها في تحقيق الغاية الكبرى وهي عودة الشيخ سعد واتصور ان غبطة البطريرك كان متفائلا من خلال الرسائل التي اطلقها بان الشيخ سعد سيعود الى لبنان والتفاؤل هذا سينعكس جوا ايجابيا على اللبنانيين جميعا».
والتقت الحريري ايضا على التوالي: وفدا من المجلس الاداري لـ «جمعية تجار صيدا وضواحيها»، وفداً من مجموعة «حوار».