تلقى رئيس مجلس النواب اتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية جبران باسيل قبل جولته الاوروبية، وتشاور في اجواء هذه الجولة، والموقف اللبناني حيال الازمة الناجمة عن اعلان الحريري استقالته من السعودية.
وكان بري عرض مع زواره، آخر المستجدات المتعلقة بالأزمة الراهنة، واستقبل بعد الظهر في عين التينة، النائب محمد الصفدي الذي قال: «اطلعته على رأي أكثرية أهل طرابلس. الرأي السائد اليوم في طرابلس والشمال هو التمسك بعودة الرئيس الحريري والتمسك بأن يعود لتشكيل الحكومة في حال أصر على الإستقالة، فإذا أصر على ذلك فإن مطلبنا ان يؤلف الحكومة الجديدة، ولكن نتمنى ان يعود عن الإستقالة المنقوصة التي حصلت ويبقى رئيس حكومة لبنان. هذا ما أحببت ان انقله لدولة الرئيس بري»، وتمنى ان تكون عودة الرئيس الحريري قريبة جدا، ولكن هذا الأمر لا نستطيع ان نجزم به.
وكان الرئيس بري استقبل ظهرا، وكيل الأمين العام للأمم المتحدة الأمين التنفيذي للاسكوا الدكتور محمد علي الحكيم.
كما استقبل سفيرة لبنان في الأردن تريسي شمعون.
ثم استقبل النائب غازي يوسف وعرض معه للاوضاع الراهنة.
من جهة اخرى، أبرق بري الى مرشد الثورة الإسلامية الإيرانية السيد علي خامنئي معزيا بضحايا الزلزال الذي ضرب إيران، ومتمنيا الشفاء العاجل للجرحى.
كما بعث ببرقيتين مماثلتين الى الرئيس الإيراني الشيخ حسن روحاني ورئيس مجلس الشورى علي لاريجاني.
كذلك أبرق الى المرجع الشيعي السيد علي السيستاني معزيا بضحايا الزلزال الذي ضرب المنطقة الحدودية العراقية، ومتمنيا الشفاء العاجل للجرحى.
وبعث برقيات مماثلة الى الرئيس العراقي فؤاد المعصوم ورئيس الوزراء حيدر العبادي ورئيس مجلس النواب سليم الجبوري.