احتفل منتخب لبنان لكرة القدم بفوزه على هونغ كونغ بهدف من دون ردّ سجله قائده حسن معتوق من ركلة جزاء بنالتي، في المباراة القاسية التي حضرها 10500 متفرّج في إستاد هونغ كونغ الوطني، وأظهروا عدائية تجاه الفريق الضيف الذي قتل أملهم بإمكان بلوغ فريقهم نهائيات كأس آسيا 2019. فقد توقّف رصيده عند 5 نقاط في المركز الثالث ضمن المجموعة الثانية في مقابل 13 نقطة للبنان المتصدّر والذي لم يخسر منذ 19 شهراً، و8 نقاط لكوريا الشمالية التي كررت فوزها عل ماليزيا الإثنين بنتجة 4 - 1.
وعموماً، كان المضيف قوي الشكيمة حتى حين أكمل المباراة بـ10 لاعبين (بعد طرد تان شان لوك لإرتكابه خطأ مباشراً على سمير أياس في منطقة الجزاء)، وفرض سيطرته مرات خصوصاً بعدما تحكّم بوسط الملعب ولعب مرتدات عدة، وسعى بمختلف الطرق لتسجيل هذف التعادل على الأقل، علماً أنه فضلاً عن صلابة الدفاع اللبناني وتألّق مهدي خليل، أهدر منتخب الأرز أكثر من 4 فرص محققة، أخطرها إرتباك محمد زين طحان في التسديد بمواجهة المرمى في الدقائق الأخيرة.
وأقرّ المدير الفني لمنتخب لبنان المونتينيغري ميودراغ رادولوفيتش بصعوبة المواجهة، خصوصاً «أننا إضطررنا إلى تغيير طريقة اللعب بعد إصابة معتز بالله الجنيدي في الدقيقة الرابعة». وأضاف: «منتخب هونغ كونغ أدّى مباراة جيدة، لكننا وفقّنا بفضل تماسك خط الظهر وبراعة الحارس خليل والمواكبة من زملائهم وامتصاص فورة صاحب الأرض الذي سعى إلى نتيجة جيدة أمام جمهوره. وإذا كان تسجيلنا الهدف وإكمال الفريق المنافس المباراة بعشرة لاعبين أعطانا الأفضلية، فنحن لم نتهاون وبذل اللاعبون كل ما في وسعهم وكانت لهم فرص عدة، وهذا حصيلة 3 سنوات من التحضير، وأسلوب التعامل مع كل مباراة على حدة وفق ظروفها الميدانية الذي إعتمدناه منذ إنطلاق التصفيات. ويبقى أمامنا عمل الكثير».
وشكر «رادو» كل من دعم المنتخب، وقال: «لبنان يفخر بهذا الجيل من اللاعبين».
واختير معتوق أفضل لاعب في المباراة.
ومن المقرر أن تصل بعثة منتخب لبنان إلى بيروت عند الخامسة والنصف من صباح غد الخميس.