أعرب مجلس الشيوخ الأمريكي، الثلاثاء، عن قلقه من تركز صلاحيات استخدام السلاح النووي في يد رئيس البلاد، دونالد ترامب، منفردا.

وقال رئيس لجنة الشؤون الخارجية بالشيوخ، السيناتور بوب كوركر، إن حصر سلطة استخدام السلاح النووي بيد الرئيس لوحده يضع البلاد "على طريق حرب عالمية ثالثة".


جاء ذلك في كلمة ألقاها السيناتور الجمهوري عن ولاية تينيسي، كوركر، في جلسة عقدها، بمقر الكونغرس، باعتباره رئيسا للجنة الشؤون الخارجية بمجلس الشيوخ.

ولفت كوركر الذي تبادل مؤخراً مجموعة من التصريحات والتغريدات المنتقدة لترامب، أن ملاحظته اليوم "ليست مختصة برئيس محدد، بل هي إشارة إلى صلاحيات الرئيس الأمريكي بشكل عام".

وحذّر من أن قرار استخدام السلاح النووي "أمر لايمكن محوه (حال وقوعه)".

ووفقا لـ"الأناضول"، يمنح القانون، الرئيس الأمريكي صلاحية حصرية به في تنفيذ ضربة نووية، فيما يعرف باسم "كرة القدم الذرية"، وهي عبارة عن حقيبة تحتوي الرموز والمفاتيح اللازمة للرئيس من أجل بدء ضربة نووية، وترافق الرئيس في حله وترحاله.

وبحسب كوركر، فهذه هي المرة الأولى التي يتم فيها مراجعة صلاحيات الرئيس النووية خلال 41 عاماً.

وفي أغسطس/آب الماضي، هدد ترامب كوريا الشمالية بأنها ستواجه "الغضب والنار" من الأمريكيين حال استمرارها بتهديد بلاده.

ومنذ إطلاق ترامب لتهديده، بدأ اعضاء بالكونغرس، يطالبون بمراجعة صلاحيات الرئيس الأمريكي في استخدام السلاح النووي.


sputnik