أعربت المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، اليوم الأربعاء، 6 ديسمبر/كانون الأول، عن قلق بلادها البالغ للأحداث في اليمن، بعد مقتل الرئيس السابق، علي عبد الله صالح، داعية إلى حوار وطني شامل.



وقالت زاخاروفا، في مؤتمر صحفي: "موسكو قلقة لأبعد الحدود لتطورات الأحداث، هناك تهديد كبير جدا بانحدار اليمن إلى فوضى حربية سياسية، تصاحبها كارثة إنسانية غير مسبوقة".


وأضافت: "لا نرى بديلا لتفادي هكذا سيناريو، إلا عبر الوقف الفوري للمواجهات العسكرية وإطلاق حوار وطني واسع إلى أقصى درجة، تحت رعاية الأمم المتحدة على أساس الاحترام المتبادل والأخذ بعين الاعتبار بمصالح كل القوى السياسية اليمنية".


وكانت "أنصار الله" وحزب "المؤتمر الشعبي العام" قد أكدوا، الاثنين الماضي، مقتل علي عبدالله صالح، بعد يوم واحد من إعلانه فض الشراكة رسميا مع "أنصار الله"، إثر اشتباكات اندلعت في العاصمة صنعاء.

sputnik