اول إرهابي هو الرئيس الأميركي ترامب، الذي ضرب آمال 9 ملايين من الشعب الفلسطيني في ان يكون لهم وطن سواء كانوا مسلمين او مسيحيين وان يكون لهم الحق في الصلاة في المسجد الأقصى أولى القبلتين، ام في كنيسة القيامة، وقبر السيد المسيح - عليه السلام - وطريق الجلجلة التي سار عليها السيد المسيح وصُلب على الصليب، وكل ذلك في القدس المحتلة، ومع ذلك فأنتم حزب الله، الحزب الإرهابي الأول في العالم وإسرائيل والصهيونية الدينية وترامب هم دعاة السلام.