يا سماحة السيد حسن نصرالله انتم اليوم والمستقبل، صلاح الدين الايوبي الذي حرّر القدس، ومدينة القدس المحتلة هي اليوم بعهدتكم، فلا تقبلوا بعد اليوم البحث معكم بنزع سلاحكم، لا في لبنان ولا في أي بقعة من ارض الأمة.


نعود الى استعدادكم وايمانكم بمقاتلة العدو الإسرائيلي المحتل لارضنا ولفلسطين، فما تراجعتم، وكنتم مستعدون لحرب مع العدو الإسرائيلي رغم عدم تكافؤ القوة، وفي سنة 2006، اصطدمت قوة من حزب الله مع دورية عسكرية إسرائيلية، حيث اردتم من خلال هذا الاصطدام أسر 3 جنود إسرائيليين كي تنقذوا المجاهدين من سجون الاحتلال الإسرائيلي، لكن العدو الإسرائيلي المتغطرس اعتبر هذا الاصطدام لا يمكن قبوله بأي شكل من الاشكال، فأعطى فرصة 48 ساعة لتسليم الجنود الإسرائيليين الثلاثة، معلنا انه سيقوم بمحاصرة لبنان كله، بحرا وجوا وبرا، وبأنه سيشنّ حرباً بعد 48 ساعة على لبنان، ما لم تخضع قيادة حزب الله بتسليم الجنود الإسرائيليين الثلاثة التابعين لجيش العدو الإسرائيلي. 


ولم تخضعوا ولم تخافوا، بل اعطيتم الوعد الصادق بانقاذ الاسرى المجاهدين من سجون الاحتلال الإسرائيلي، وقام العدو الإسرائيلي بشنّ حرب همجية ضد لبنان، حتى ان رؤساء الدول الغربية وحتى الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وألمانيا وروسيا ودول من اميركا اللاتينية كلها قالت ان الحادث الذي وقع على الحدود تقوم إسرائيل بالردّ عليه بالمبالغة الكبرى في استعمال القوة، عبر شنّ حرب شاملة على لبنان، وانه كان يمكن حصر الرد الإسرائيلي بقصف مواقع لمقاومة حزب الله في جنوب لبنان. لكن العدو الإسرائيلي الذي يعتبر نفسه انه القوة الأكبر في الشرق الأوسط والعالم العربي وحتى في آسيا، خاصة وانه يمتلك أسلحة نووية، فاذا به يعتبر انه القوة الأكبر حتى حدود باكستان والهند اللتين تمتلكان صواريخ وقنابل نووية توازي الصواريخ والقنابل النووية لدى العدو الإسرائيلي.


فلم يقم بالرد ضمن نطاق محدد، وكيف يقبل بذلك وهو يعتبر نفسه انه اجتاح 3 دول عربية في 5 أيام سنة 1967 واحتل مساحات من الأراضي العربية توازي 16 مرة مساحة فلسطين المحتلة من قبله، فشن الحرب على لبنان ودمر البنية التحتية فيه، وعزل لبنان عن سوريا عبر ضرب كل المعابر الحدودية، وقصف مرافىء لبنان وقصف مطار بيروت وقصف البنية التحتية والجسور والطرقات وقصف البلدات والمدن الجنوبية وقام بتدمير الأبنية في الضاحية الجنوبية لبيروت. ثم قام بعد القصف الجوي العنيف وتأمين الغطاء الجوي بارسال قواته البرية لاحتلال ارض الجنوب من جديد، فماذا كانت النتيجة بعد حرب دامت 33 يوما.