أعرب مصدر في وزارة الخارجية الروسية عن قلق بلاده من قرار الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، مشددا على اعتراف بلاده بالقدس الغربية فقط عاصمة لها، بينما تعترف بالشق الشرقي من المدينة عاصمة لدولة فلسطين المستقبلية.


 وقال المصدر: "نحن قلقون من القرار الأمريكي. نحن اعترفنا بالقدس الغربية عاصمة لإسرائيل والقدس الشرقية عاصمة لفلسطين. من وجهة نظرنا هذا موقف موضوعي متوازن. في نهاية المطاف، يجب أن تؤدي المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية إلى حل المشكلة على أساس مبدأ "الدولتين" (فلسطين وإسرائيل)، "تعيشان بسلام جنبا إلى جنب".

وأضاف: "هذا هو النهج الروسي، هنا، نحن ندعم كل قرارات مجلس الأمن الدولي والجمعية العمومية ومبادرة السلام العربية".

وأكد المتحدث أن القرارات الأمريكية أحادية الجانب لا تصب في مصلحة التقدم في المفاوضات بين الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي.

وقال في هذا الصدد: "القرارات الأحادية الجانب، وغير المتفق عليها مع أحد، والجارية خارج إطار العملية التفاوضية بين الفلسطينيين والإسرائيليين، لا تخدم التقدم في العملية التفاوضية بين الطرفين المعنيين". 

سبوتنيك.