أعلنت وزارة الخارجية الروسية أن موسكو قلقة من أن يؤدي قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حول القدس إلى تعقيد الوضع، وتدعو الأطراف إلى ضبط النفس.


وقالت الخارجية الروسية، في بيان لها، اليوم الخميس 7 ديسمبر/كانون الأول: "موسكو تنظر إلى القرارات التي أعلن عنها في واشنطن بقلق بالغ. وننطلق من أن التسوية العادلة للنزاع الفلسطيني — الإسرائيلي الذي طال أمدها يجب أن تتحقق على أساس قانوني دولي معروف، بما في ذلك قرارات مجلس الأمن والجمعية العامة للأمم المتحدة ذات الصلة، التي تنص على تسوية جميع جوانب الوضع النهائي للأراضي الفلسطينية، بما في ذلك قضية القدس الحساسة خلال لمفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية المباشرة".


وأضاف البيان: "ما يدعو للقلق أن التصريحات للموقف الأمريكي الجديد حيال القدس تزيد من تعقيد الوضع في العلاقات الفلسطينية — الإسرائيلية وفي المنطقة بأسرها"، وناشدت كل الأطراف تفادي أي أعمال تهدد بعواقب خطيرة لا يمكن السيطرة عليها.


sputnik