أعلن رئيس هيئة رئاسة "مجلس السياسة الخارجية والدفاع" فيودور لوكيانوف، اليوم الخميس، أن لقاء وزيري الخارجية الروسي سيرغي لافروف، والأمريكي ريكس تيلرسون، في فيينا، لن يكون له أي آثار استراتيجية وتكتيكية.


قال لوكيانوف للصحفيين: "الدبلوماسية توفر بعض الانسياق والاستمرارية للمسارات، أخشى أنه في الوضع السياسي الداخلي للولايات المتحدة لا اللقاء مع تيلرسون، ولا اللقاء مع ترامب…سيعطيان أي نتائج على شكل المسار الاستراتيجي أو حتى التكتيكي". 

وأشار الخبير إلى أن التكلم عن التوقعات صعب بشكل خاص على خلفية موجة أخرى من الأنباء حول عدم استمرارية تيلرسون في منصبه.

هذا وقد ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز"، في وقت سابق، نقلا عن مصادر في الإدارة الأمريكية، أن مدير الاستخبارات المركزية مايك بومبيو، يمكن أن يحل محل ريكس تيلرسون، وزيرا للخارجية،

وأن بومبيو نفسه — عضو مجلس الشيوخ عن الحزب الجمهوري من أركانساس توم كوتون، وفقا لمصادر الصحيفة، قد لمح إلى أنه سيقبل مثل هذا العرض.

ونفى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الأنباء عن استقالة تيلرسون من منصب وزير الخارجية، ووصف تفاعله مع تيلرسون بأنه "جيد"، على الرغم من الخلافات حول بعض القضايا.

هذا وذكر في وقت سابق أن الوزيرين سيلتقيان على هامش المجلس الوزاري لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا في فيينا في الفترة بين 7-8 كانون الأول.



سبوتنيك