نفى مصدر في وزارة المالية في دولة الإمارات العربية المتحدة، اليوم الخميس، التهم الموجهة من الاتحاد الأوروبي، حول توفير ملاذات ضريبة آمنة، وعدم التعاون مع وزارات المالية في دول الاتحاد، بهذا الشأن.


 أوضح مصدر في وزارة المالية الإماراتية، لوكالة "سبوتنيك"، أن "دولة الإمارات تعرب عن دهشتها وخيبة أملها من قرار الاتحاد الأوروبي إدراجها في قائمة الدول غير المتعاونة في الأمور الضريبة، وتؤكد التزامها التام والدائم بالحفاظ على أعلى المعايير الدولية للرقابة والتنظيم الضريبي". 

وأكد المصدر "مواصلة دولة الإمارات العمل مع الشركاء الدوليين لتحقيق ذلك".

وبيّن المصدر استمرار التواصل والتنسيق مع الاتحاد الأوروبي، قائلاً "كنا ولازلنا نتعاون مع الاتحاد الأوروبي في هذا الشأن"، مؤكداً نفي الاتهام الأوروبي و"عدم قبوله".

وكان وزراء مالية دول الاتحاد الأوروبي، قد أقروا الثلاثاء الماضي، قائمة سوداء تشمل 17 ملاذاً ضريبياً، خارج الاتحاد الأوروبي، لا يتعاونون مع الاتحاد فيما يخص الشؤون الضريبية. وشملت القائمة عدداً من الدول بينهم ثلاث دول عربية هي البحرين والإمارات وتونس.

وبدأ الاتحاد الأوروبي في عملية لإدراج الملاذات الضريبية، في شباط/ فبراير الماضي، بعد فضائح متعددة عن شركات التهرب الضريبي، في عدة دول ومناطق، أبرزها جزيرة بنما.    



سبوتنيك