حذر الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، من تصاعد وتيرة العنف في المنطقة، مشيرا إلى أن الإدارة الأمريكية هي المسؤولة عن هذا الاضطراب.


 قال محمود عفيفي، المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للجامعة، في بيان اليوم الخميس، إن أبو الغيط "حذر من تصاعد التوتر والعنف في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وبالأخص في مدينة القدس".

وأكد أبو الغيط أن "قرار الإدارة الأمريكية، المرفوض والمُستنكر، بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارة الولايات المتحدة إليها، هو المسؤول عن إشعال التوترات وتأجيج مشاعر الغضب في فلسطين، وعموم العالمين العربي والإسلامي".

وكان الأمين العام، قال في بيان، إن "هذا الإجراء الخطير ستكون له عواقب يبدو أن الإدارة الأمريكية لا تستوعبها على نحو كاف".

وأضاف أبو الغيط "على كل حال الطرف الفلسطيني سيجد المساندة والدعم العربيين الكاملين في أية إجراءات يقرر اتخاذها ردا على هذه الخطوة".



سبوتنيك