أصدر قاضي أرجنتيني أمرا باعتقال رئيسة البلاد السابقة على خلفية اتهامات موجهة لها.


وجه قاضي أرجنتيني اتهامات للرئيسة السابقة كريستينا فرنانديز، تضمنت مزاعم محاولتها التستر على دور إيران في تفجير مركز يهودي في عام 1994، وفقا لما ذكرته وكالة الأنباء الأرجنتينية "تيلام"، اليوم الخميس. 

وتشغل الرئيسة السابقة للأرجنتين منصب عضو في مجلس الشيوخ، وهو ما يعني أن تنفيذ القرار يتطلب تصويت المجلس على تجريدها من الحصانة البرلمانية قبل أن يتم تنفيذ الحكم عليها.

وذكرت الوكالة أن القاضي كلاوديو بوناديو وجه اتهامات لهيكتور تيمرمان، وزير الخارجية في عهد فرنانديز، وأمر بوضعه رهن الإقامة الجبرية، بينما نفت الرئيسة السابقة ووزير خارجيتها السابق تلك الاتهامات.