اتصل رئيس حزب "الكتائب" النائب سامي الجميل بالرئيس الفلسطيني محمود عباس مؤكّداً تضامن حزب "الكتائب" ووقوفه إلى جانب الحق في رفض اعتبار القدس عاصمةً لإسرائيل. وأبدى الجميّل قلقه العميق تجاه هذه الخطوة وتداعياتها على حق العودة للشعب الفلسطيني بعد معاناة وتشتت لعشرات السنين.

ودعا إلى بذل جهود عربية ودولية حثيثة لوقف هذه الخطوة التي تقوّض مشروع السلام في المنطقة المرتكز إلى مقرّرات قمة بيروت والقرارات الدولية. وأكّد إيمانه بأنّ "القدس أرض السلام ومهد الديانات السماوية الثلاث، يجب أن تكون مدينة مفتوحة لجميع الثقافات والأديان والحضارات".

وقد ثمن الرئيس الفلسطيني موقف رئيس "الكتائب" المتعاطف وطلب منه نقل شكره إلى هذا "الحزب العريق بقيادته الشابة والواعدة".