أعلن مفتي جمهورية تتارستان، كميل ساميغولين، اليوم الخميس، أن اعتراف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بالقدس عاصمة لإسرائيل عمل استفزازي، ويؤدي هذا إلى تضامن مسلمي روسيا مع العالم الإسلامي بأكمله.


وقال ساميغولين للصحفيين: "العالم بالفعل يشتعل في بقعة من الأرض، وفي أخرى. لكن الأعمال المفاجئة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وخاصة رغبته بنقل عاصمة بلده في إحدى دول الشرق الأوسط من تل أبيب إلى القدس، فقط تصب الزيت على نار حرب أخرى، وخاصة في هذه المنطقة". 

وفقاً له، القدس هي الوطن المشترك لطوائف كثيرة وأتباع أديان مختلفة. وأضاف "والآن يتضح: "وفقاً لترامب"، أن القدس هي ملك شعب واحد فقط، وهذا غير مقبول".

واختتم المفتي قائلا: "العالم الإسلامي متوحد باعتقاده أن القدس هي مدينة ثلاثة أديان، وفقط بإشارة ورغبة "صديق تل أبيب من وراء المحيط" لا يمكن أن تصبح عاصمة لدولة ما".

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، قد اعترف أمس الأربعاء، بالقدس عاصمة لإسرائيل، ولاقى هذا القرار إدانات عربية ودولية عديدة حيث اٌعتبر تقويضا لعملية السلام، فيما اعتبره رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو قرارا تاريخيا.