أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، اليوم الخميس، أن كوريا الشمالية تريد الحوار مع أمريكا حول ضمانات أمنها.


وقال لافروف، عقب لقاء نظيره الأمريكي ريكس تيلرسون: "تحدثنا عن الوضع في شبه الجزيرة الكورية. نحن واثقون من ضرورة وقف دوامة المواجهات والمغامرات والاستفزازات. تحدثنا عن رؤيتنا لتنفيذ "خارطة الطريق" الروسية — الصينية لخفض التوتر وخلق ظروف لبدء عملية التفاوض…نحن نعلم أن كوريا الشمالية تريد الحديث مع أمريكا حول ضمانات أمنها. ونحن نؤيد ذلك ومستعدون لدعم هذه المفاوضات. وريكس تيلرسون سمع ذلك". 

هذا وأعلن نائب وزير الخارجية الروسية، إيغور مورغولوف، سابقاً، أن بيونغ يانغ تنتظر ضمانات أمنية من أمريكا وتسعى للحوار المباشر مع واشنطن، وينبغي إنشاء القنوات لذلك.

وأعلنت كوريا الشمالية في 29 تشرين الثاني، أنها حققت هدفها المتمثل في أن تصبح دولة نووية بعد أن اختبرت بنجاح صاروخا جديدا عابرا للقارات يمكنه استهداف "القارة الأمريكية" برمتها.

وفى الوقت نفسه، أشاد زعيم جمهورية كوريا الشمالية كيم جونغ أون، الذي حضر شخصيا إطلاق الصاروخ، قائلا، إن "النجاح التاريخي تحقق باستكمال امتلاك الدولة للأسلحة النووية".



سبوتنيك