الأحداث التي دارت اليوم في ساحة عوكر على مقربة من السفارة الاميركية، استرعت كلّ اهتمام ناشطي وسائل التواصل الاجتماعي، ومنها مقطع فيديو ظهرت فيه المراسلة من قناة "الجديد" راشيل كرم وهي "تدافع وتسعف" أحد المتظاهرين الذي تعاملت معه القوى الامنية بشدّة، وفق تعبير الناشطين. 

وفي التفاصيل، وبعدما اتُخذ قرارٌ أمنيّ حاسم بفضّ الاعتصام اثر تعرّض قوى الأمن من بعض الشبّان للرشق بالحجارة، لاحقت عناصر مكافحة الشغب أحد المتورطين برمي الحجارة، الذي صودف أن قُبضَ عليه أمام عدسة "الجديد" حيث كانت الزميلة كرم تقدّم رسالتها مباشرة على الهواء.

عناصر قوى الأمن تعاملوا بشدّة مع الشاب، فأوقعوه أرضاً وضربوه، وركلوه، الّا أن راشيل دافعت عنه طالبةً من عنصر قوى الأمن الابتعاد عنه لأنه أصيب برأسه، ومن ثم طلبت احضار الصليب الأحمر لاسعافه.

واللافت أن عنصراً من قوى الأمن كان هو من أسعف الشاب المُصاب برأسه أمام الكاميرا.

الناشطون والاعلاميون علّقوا على تصرّف راشيل كرم معتبرين أن تصرّفها نبيلٌ وانساني، فيما كان لكثيرين منهم رأي مغاير معتبرين أن تغطيتها وبعض وسائل الإعلام الأخرى جزء من تحويل أعمال شغب والاعتداء على أرزاق المواطنين إلى حدث يستحق الإشادة، خصوصاً وأنه خرج عن إطاره المعلن وهو دعم القضية الفلسطينية.


لمشاهدة الفيدو اضغط هنا:


لبنان 24