أصبح من المسلّمات في لبنان ان السياسيين يمضون عطلة عيد الميلاد المجيد ورأس السنة خارج لبنان في اجازة عائلية طويلة. فالسهرات الضخمة التي كانت تقام ليلة رأس السنة مع أبرز واهم نجوم الوطن والعالم تراجعت بشكل ملحوظ عن السنوات السابقة، واقتصرت تلك المهمة على بعض المطاعم المعروفة في لبنان. وفي الوقت الذي كانت صور الفنانين في مثل هذا الوقت من السنة تملأ الشوارع، بات إحياء سهرات النجوم في الخارج، حالهم حال الساسة!

وفي ظل الوضع المعيشي، لم يعد باستطاعة اللبناني دفع مبالغ للترفيه ليلة رأس السنة مع كل التكاليف التي تطاوله في هذا الشهر، فيختار اما مطعماً متواضعاً ضمن حفلة صغيرة، إما كمعظم العائلات والشباب يجتمعون في المنازل او في بيت ريفي لقضاء هذه الليلة مجموعين حتى ساعات الصباح الأولى في السنة الجديدة.

ومهما كانت الحالة الاقتصادية للمواطن اللبناني يبقى السؤال الأكثر تداولاً بين اللبنانيين في هذه الفترة "أين ستمضي ليلة رأس السنة؟". يبحث الناس كل بحسب مقدرته على لحظات مميّزة لاختتام السنة الحالية بسعادة مع المحبين والاقرباء والعائلة. الخيارات كثيرة، والاسعار تتفاوت بين ما هو "رمزي" نسبة لسهرة موسيقية وعشاء واجواء، وما هو بحاجة إلى "قرض" الاّ لأصحاب الأموال ومحبّي الفخفخة والسهرات الباهظة الضخمة.

من نجوم الصف الأول الذين اختاروا ان يختموا السنة في لبنان، ملك الرومنسية وائل كفوري، و"ريس" الأغنية اللبنانية ملحم وين، اللذين اجتمعا في أضخم حفلات رأس السنة في بيروت في فندق فينيسيا. ومن الطبيعي ان يطغى على الحفل اجواء التميز والرقي. حتى فارس الغناء العربي عاصي الحلاني اختار ان يختم السنة من فندق الهيلتون حبتور بيروت. كما ان هناك سهرات يصل فيها سعر البطاقة إلى 1000 دولار وتعتبر الاغلى في بيروت كما هي الحال في الـ Music Hall.

ومن السهرات المقبولة نسبة للمطاعم والنجوم التي ستحييها، سيودع الفنان أدهم نابلسي والفنان معين شريف ليلة رأس السنة من Jade Ballroom في فندق Regency Palace أدما، وتتراوح اسعار البطاقات بين 200 الى 350 $ للشخص الواحد. اما حفلة ناجي الأسطا، وجوزيف عطية، ونادر الاتات في مطعم الـ Orizon جبيل فتتراوح اسعار بطاقاتها بين 150 الى 250 $، وغيرها الكثير من الحفلات بأسعار متفاوتة منها مقبول ومنها مبالغ فيها.

وهناك الخيار المفضل لدى معظم العائلات والشباب، وهو الاجتماع في أحد منازل الأصدقاء، إذ تحلو الجلسة، يُضاف إليها الطعام والموسيقى واجواء مناسبة لكل مجموعة. وتختلف تلك السهرات بحسب الافراد، البعض يختار قضاء الليلة في منزل أحد افراد المجموعة مع تكاليف "على قدّن" والبعض يلجأ الى البيوت في المناطق الجبلية، وسط الثلوج، وحول الموقد في اجواء مميزة. وعادة ما تكون تلك البيوت ضمن مشاريع التفت أصحابها لفكرة تأجيرها خصوصا لهذه المناسبات، إذ تتضاعف الاسعار لليلة رأس السنة فلا تقل عن 500$ وتصل بعض في بعض الأحيان الى 2000 $ بحسب المواقع وشهرتها، ضمن مناطق مثل فريا، واللقلوق، واهدن، وجزين، وفقرا، والزعرور، وغيرها.

المواطن ككل سنة في هذا الوقت، جل ما يريده اختتام سنة بتميّز، على أمل استقبال السنة الجديدة بالبحبوحة والاستقرار، فبين اسعار مجنونة وأخرى معقولة، "أين ستمضي ليلة رأس السنة؟"

ليبانون ديبايت - كريستل خليل