نشرت صحيفة "هآرتس" تقريرًا للمحلّل والمعلّق العسكري فيها عاموس هرئيل، تحدّث فيه عن أنّ النظام السوري يتحضّر ليوسّع سيطرته على المنطقة الحدودية في جنوب سوريا.


وقال الكاتب: "بعد حلب ودير الزور والرقة، النظام السوري مستعدّ الآن للقادم، وإسرائيل ستعيد التفكير بسياستها"، ولفت الى أنّ الجيش السوري وحلفاءه سيبدأون هجومًا على القوات المسلّحة بالقرب من الحدود اللبنانية، عند جبل الشيخ، بعد ذلك، قد يحاولون التقدم جنوبًا، نحو الحدود في مرتفعات الجولان.

وأوضح أنّ الحدود السورية للجولان كان مستقرّة العام الماضي، والنظام السوري يسيطر على المنطقة الشمالية، أمّا الجماعات المسلّحة فتسيطر على المنطقة الرئيسية من الحدود، من القنيطرة جنوبًا.

وأضاف: "يبدو أنّ التحوّلات في الحرب السورية ستؤثّر على التطورات على الحدود السورية الجنوبية، وبدعم من إيران وجماعاتها وسلاح الجو الروسي، يحقّق الرئيس بشار الأسد انتصارات متتالية".

وأشار الى أنّ معركة حلب في كانون الأول الماضي، تلتها دير الزور ثمّ الرقة، دفعت النظام السوري والمجموعات الشيعية الى مباشرة البحث عن مصالحم في مناطق أخرى صنّفت أقل أهميّة للأسد من قبل.

إذًا التحرّك القادم للنظام السوري يمكن أن يكون بالقرب من إسرائيل، بحسب الكاتب الذي ذكّر بتحذيرات المسؤولين الإسرائيليين من النفوذ الإيراني في سوريا، وخصوصًا اقترابهم من إسرائيل. وأشار الى أنّ عدم الإستقرار في جنوب سوريا يقلق الدوائر الأردنية أيضًا.


(هآرتس - لبنان 24)