كشفت دراسة لمعهد «إيفوب» لحساب مؤسسة جان جوريس ومرصد «كونسبيرسي ووتش» أن نظرية المؤامرة «ظاهرة اجتماعية كبيرة ومقلقة» في فرنسا إذ أن 79٪ من الفرنسيين تقريبا يؤمنون بواحدة على الأقل من «نظريات المؤامرة» الرئيسية.


فبعد ثلاث سنوات على هجمات باريس في كانون الثاني 2015 وفي خضم حملة الحكومة على «الأخبار المزيفة» أظهرت الدراسة ان 79٪ من الفرنسيين يؤمنون بواحدة من هذه النظريات على الأقل. ويؤمن 34٪ منهم بأربع منها في الأقل و13٪ بسبع في الأقل.

ومن تلك النظريات القديمة والحديثة يؤيد 55٪ من الفرنسيين فكرة أن «وزارة الصحة متواطئة مع شركات صناعة الأدوية لتخفي عن الرأي العام الضرر الذي تلحقه اللقاحات» فيما يؤيد 54 ٪ منهم فكرة ان «وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية ضالعة في اغتيال الرئيس جون كينيدي في دالاس».


المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية