وقّع 10 نواب من الكونغرس الاميركي 6 منهم من الحزب الديموقراطكي و4 هم من الحزب الجمهوري الذي ينتسب اليه الرئيس الاميركي دونالد ترامب، وذلك بعد صدور كتاب الصحفي الشهير مايكل وولف الذي امضى 200 يوم مع الرئيس الاميركي ترامب في البيت الابيض وفي حملته الانتخابية من ان الرئيس الاميركي ترامب ليس لديه الفكر والذاكرة والاهلية لاستلام مركز رئاسة الولايات المتحدة، وجاء في العريضة التي وقعها 10 نواب من الكونغرس انهم سيقدمون الاقتراح الى الكونغرس الاميركي كي يتم التصويت على عرض الرئيس الاميركي ترامب امام لجنة من 3 اطباء نفسيين، لبحث الاهلية الفكرية والعقلية والذاكرة لدى الرئيس ترامب بعد الفضائح التي نشرها كاتب الكتاب نار وغضب في البيت الابيض مايكل وولف ولديه تسجيلات بالصوت لاكثر من 68 مساعد ومسؤول مع الرئيس الاميركي ترامب قالوا بمعظمهم ان الرئيس الاميركي ترامب ليس لديه الفكر والعقل والذكاء والحكمة لكي يكون رئيس الولايات المتحدة، وان الولايات المتحدة في عهده معرضة لاتخاذ قرارات خطيرة تؤثر على مصيرها.

وسيتم ارسال عريضة الـ 10 نواب الى الكونغرس الاميركي الذي هو وفق الدستور الاميركي ملزم بالتصويت على العريضة المرفوعة من 10 نواب، فإما ان يقرها ويتم عرض الرئيس الاميركي ترامب في البيت الابيض او في مستشفى نفسي مختص امام 3 اطباء من اهم الاطباء النفسيين في الولايات المتحدة، وإما ان يرفض الكونغرس هذه العريضة وعندها لا يتم عرض الرئيس الاميركي ترامب على لجنة الاطباء النفسيين الثلاثة.

انما في الشارع الاميركي وفي اوساط الشعب الاميركي اصبحت صورة الرئيس الاميركي دونالد ترامب مهزوزة واصبح الكلام عن شكوك في اهلية وقدرة وعقل الرئيس ترامب على ادارة رئاسة الولايات المتحدة هو الحديث الطاغي والمسيطر على الرأي العام الاميركي وموضوع المقابلات والبرامج التلفزيونية في اميركا وقال احد الخبراء في صحيفة واشنطن بوست من كبار المحللين على مر عدة عهود في اميركا ان الرئيس الاميركي ترامب على الارجح لن يستطيع اكمال ولايته في ظل ضرب صورته وسمعته عن قدرته العقلية والذهنية والفكرية لان هيبة الرئيس الاميركي اصبحت مضروبة ومحطمة امام الرأي العام الاميركي.