يبدو من خلال الاجواء ان المرشح ابراهيم عازار نجل المرحوم النائب سمير عازار سيكون على لائحة الرئيس نبيه بري وحزب الله كمرشح عن قضاء جزين.

اما في صيدا فستكون المعركة محتدمة جدا لانه بين الاصوات الشيعية في حارة صيدا وبين الاصوات الشيعية في جبل الريحان فان هنالك معركة مع اصوات تيار المستقبل في صيدا واصوات التيار الوطني الحر في جزين.

وهنا مثلا سيكون حزب الله في مواجهة مع لائحة العماد ميشال عون في جزين وصيدا، وبالتحديد سيكون حزب الله في معركة مع تيار المستقبل لان حزب الله يريد ان يخرق لائحة صيدا بإيصال المرشح اسامة سعد الى المجلس النيابي.

وبات واضحا ان الثنائي الشيعي بين حركة امل وحزب الله سيستطيع تأمين اكثر من 25 نائباً في المجلس النيابي، على قاعدة ان كتلة امل او حزب الله ستكون كل واحدة من 12 او 13 نائبا، اضافة الى احتمال نجاح حلفاء لحزب الله وحركة امل في مناطق اخرى، لمصلحة حلفاء لهم مثل المرشح فيصل كرامي في طرابلس والمرشح عبد الرحيم مراد في البقاع الغربي.