معركة البقاع الغربي قد يقودها الوزير وليد جنبلاط بالتحالف مع القوات اللبنانية، فيما يواجه تيار المستقبل والتيار الوطني الحر في تلك الدائرة بمعركة انتخابية قوية. الا اذا تراجع الرئيس سعد الحريري عن التحالف مع العماد ميشال عون في البقاع الغربي وكانت هنالك حرية حركة لدى تيار المستقبل وخوض المعركة مع الوزير وليد جنبلاط في البقاع الغربي ضد لائحة التيار الوطني الحر، ولائحة القوات اللبنانية.

لكن الخريطة هي غير ذلك، فعلى الارجح فالرئيس العماد ميشال عون والرئيس سعد الحريري متفقان على لائحة واحدة في معركة البقاع الغربي.

لكن هنا قد يعطي حزب الله بعض الاصوات الى حزب التيار الوطني الحر العوني مقابل اصوات من الحزب التقدمي الاشتراكي لمرشح حزب الله، غير ان الوضع في البقاع الغربي غير واضح.