كان السيد حسن نصرالله قد اعلن انه اجتمع مع حركة حماس والجهاد الاسلامي وتنظيمات فلسطينية مقاتلة اضافة الى اجتماعه مع حركة فتح ومنها الجناح العسكري المقاتل لحركة فتح، وبالتالي فان تحالفا قد بدأ بين المقاومة الفلسطينية والمقاومة التابعة لحزب الله، وهذا سيؤثر كثيرا في الاشهر القادمة بالساحة اللبنانية.

وقد يتطور الى عمليات عسكرية على الحدود بين لبنان وفلسطين المحتلة وبين المقاومة والجيش الاسرائيلي اضافة الى احتمال قصف اسرائيلي لمخيمات فلسطينية في لبنان، كذلك احتمال تفجير سيارات مفخخة على الساحة اللبنانية يقوم بتنفيذها جهاز الموساد الاسرائيلي ردا على تحرك المقاومة الفلسطينية وحزب الله. ولذلك اذا كانت الانتخابات النيابية اللبنانية ستجري في 6 ايار فانها ستجري في ظل النقطتين الاساسيتين: نقطة الصراع السعودي - الايراني ونقطة الصراع بين محور المقاومة العسكري وجيش الاحتلال الاسرائيلي والتحالف هنا في محور المقاومة هو تحالف المقاومة الفلسطينية التي نهضت من جديد ومقاومة حزب الله الجاهزة دائما للقتال ولديها احدث الاسلحة والصواريخ وامكانات ردع العدو الاسرائيلي والحاق الهزيمة به كما حصل في حرب 2006.

حتى ان الامور تصل الى نقطة ان حزب الله قد يقوم بادخال قوات مشاة في اطار حرب عصابات الى الضفة الغربية او الى الجليل عبر الحدود مع فلسطين المحتلة ويشارك المقاومة الفلسطينية في الضفة الغربية القتال ضد جيش الاحتلال الاسرائيلي. ولذلك اذا كانت الانتخابات النيابية ستجري فالاهم ماذا بعد الانتخابات النيابية، وايا تكن نتائج الانتخابات النيابية فهنالك امور خطرة اتية على الساحة اللبنانية وعلى حدود لبنان مع فلسطين المحتلة ضد جيش الاحتلال الاسرائيلي، اضافة الى صراع لبناني داخلي بين احزاب تدين بالولاء الى اميركا والسعودية وبين احزاب لها علاقات عسكرية ومادية وجمهور كبير اضافة الى خطة ايران من الان وصاعدا لدعم المقاومة الفسطينية في غزة والضفة الغريبة وان حزب الله سيشترك في ايصال هذه الاسلحة بكل الوسائل الممكنة.