ذكرت صحيفة «التايمز» البريطانية في تقريرها التفصيلي التي قالت انها اخذته من مصدر روسي رسمي وقامت المخابرات البريطانية بنشر الرد الروسي بصحيفة «التايمز» وتأكدت بان الرئيس بوتين اراد من خلاله توجيه رسالة الى اميركا واوروبا وغيرها. حتى انه جاء في نهاية رسالة الرئيس بوتين، ان الحرب الباردة بيننا وبين اميركا انتهت، وان اميركا خلال 14 سنة بعد سقوط الاتحاد السوفياتي عام 1991 وحتى 2005 قامت اميركا بحروب عديدة خارج قرار مجلس الامن خاصة احتلال العراق وتدميره اضافة الى التدخل في مجموعة من الحروب ودعم المتمردين في الشيشان اضافة الى نشر الدرع الصاروخي في دول اوروبا الشرقية التي كانت تابعة للاتحاد السوفياتي فان الرئيس بوتين بلغ تركيا بأن السعودية تنتظر الجواب باقصى سرعة، وان الجيش العربي السوري قد تقوم موسكو بدعمه بشكل مطلق لانهاء حرب سوريا وانهاء التنظيمات التكفيرية دون العودة الى مجلس الامن ولو ادى ذلك الى مواجهة اميركية - روسية.

وبالمناسبة، قالت صحيفة «التايمز» نقلاً عن كلام حرفي للرئيس بوتين، نحن من زوّدنا كوريا الشمالية بالقنابل النووية والصواريخ العابرة للقارات وتصل الى اميركا، وان جمهورية الصين الشعبية لم تكن موافقة ان تملك كوريا صواريخ نووية وصواريخ عابرة للقارات، الا ان الجيش الروسي رد على اقامة الدرع الصاروخي الاميركي في العالم باطلاق دولة نووية ذات قوة صاروخية عابرة للقارات هي كوريا الشمالية «غصباً» عن اميركا، ومنعنا وكالة الطاقة النووية من الاقتراب من كوريا الشمالية ومراقبة مفاعلاتها النووية وصواريخها العابرة للقارات صنعتها روسيا في كوريا الشمالية.