بعد 65 عاما من تتويجها، كشفت الملكة إليزابيث عن كواليس حفل جلوسها على عرش بريطانيا، ومعاناتها مع العربة الملكية، والتيجان الملكية التي ارتدتها خلال الحفل عام 1953، وكادت أن تكسر رقبتها.


وروت الملكة في مقابلة أجراها الخبير الملكي ألاستير بروس لصالح هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" ، تذاع يوم الأحد المقبل، ذكرياتها مع والدها الملك جورج السادس الذي توج في عام 1936، عندما كانت في العاشرة من عمرها.





وتوجت إليزابيث ملكة لبريطانيا في 2 حزيران 1953 في كنيسة وستمنستر آبي خلال مراسم مهيبة ترجع أصولها إلى ألف عام.





وصفت الملكة الرحلة بالعربة المذهبة التي تجرها الجياد من قصر بكنجهام إلى كنيسة وستمنستر التي يتوج فيها ملوك انجلترا منذ عام 1066 بـ"المريعة"، قائلة "كنت معلقة في الهواء".

وتحدثت الملكة عن معاناتها مع ثوب التتويج الحريري المرصع باللؤلؤ المطرز بخيوط الذهب والفضة، وطوله الذي استغله نجلها الأمير تشارلز ولي العهد الذي كان في الرابعة من عمره آنذاك، وشقيقته الصغرى آن في الاختباء واللعب تحته آثناء الحفل.




وسبق كشف الأمير تشارلز كيف تدربت والدته على وضع تاج سانت إدوارد الملكي الذي يبلغ وزنه 2.2 كيلوجرام بينما كان هو يستحم.

ووضعت الملكة إليزابيث تاجين لهذه المناسبة أحدهما هو تاج سانت إدواردز الذي لم تضعه على رأسها مرة أخرى والتاج الإمبراطوري المرصع بالألماس الذي تظهر به في المناسبات الرسمية مثل افتتاح البرلمان حيث تلقي كلمة تحدد فيها الخطط التشريعية للحكومة

وتبلغ الملكة الآن 91 عاما، وهي عميدة الحكام الذين ما زالوا يمارسون مهامهم في العالم، وقد اعتلت عرش بلدها لأطول مدة من بين كل الملوك الذين سبقوها.