صرح رئيس لجنة الدفاع في مجلس الدوما الروسي، فلاديمير شامانوف، اليوم الجمعة، بأن روسيا ستعزز وجودها العسكري في البحر الأبيض المتوسط، الذي لم تكن موجودة فيه منذ زمن طويل، وستضع خططها هناك انطلاقا من مصالحها الوطنية.


وقال شامانوف لـ"سبوتنيك"، تعليقا على ما نشرته وكالة "أتلانتيكو" حول قواعد روسية يجري بحث نشرها في منطقة الشرق الأوسط، بأن "روسيا ستضع المخططات التي تراها مناسبة لوجودها في منطقة البحر الأبيض المتوسط والتي تهدف إلى دعم المصالح الوطنية". 

وأكد أن هذه الخطط سوف يجري وضعها استنادا إلى مصالح روسيا وليس بموافقة الغرب.

وتابع شامانوف، بأن العالم الغربي "لم تعجبه عودتنا إلى منطقة البحر الأبيض المتوسط، التي غبنا عنها فترة طويلة، قائلا: "لذلك سنبذل جهودا ونعززها". 

وفيما يتعلق بتفاصيل خطط الوجود العسكري الروسي في مختلف المناطق، أشار رئيس لجنة الدفاع في مجلس دوما الروسي، إلى أن هذه المعلومات سرية.

في وقت سابق، أعرب الخبير الفرنسي آلان رود، في مقابلة مع صحيفة "أتلانتيكو" عن رأي مفاده أن روسيا تأمل في المستقبل أن تكمل القواعد العسكرية في سوريا مع منشآت في مصر وليبيا. ووفقا له، فإن موسكو، في المقام الأول مهتمة بميناء طبرق الليبي لأنه عميق المياه.