أعلن مصدر في الخارجية الإيرانية تعليقا على تمديد رفع العقوبات، أنه رغم كل محاولات الرئيس الأمريكي الخروج من الاتفاق النووي، لكن ما وقع عليه اليوم دليل على قوة الاتفاق وإثبات بأن القرار ليس أمريكيا بل دوليا.


وقال المصدر لوكالة "سبوتنيك": "الأهم من توقيع تمديد رفع العقوبات هو الالتزام بالاتفاق وبنوده وهذه مهمة جميع الدول الموقعة". 

وأضاف: فرض عقوبات على 14 شخصية ومؤسسة إيرانية هو محاولة بائسة لإسكات بعض الجهات التي تحاول إنهاء الاتفاق النووي". وفي سياق متصل، أعلن مسؤول رفيع في الإدارة الأمريكية، اليوم الجمعة، أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قرر تمديد نظام رفع العقوبات عن إيران في إطار "الاتفاق النووي".

وقال المسؤول للصحفيين: "قرار الرئيس الأمريكي رفع العقوبات "النووية" مرة أخرى، الأمر المطلوب من الولايات المتحدة في إطار خطة العمل الشاملة المشتركة، للبقاء في هذا الاتفاق. لكن الرئيس يقول بصراحة إنها المرة الأخيرة التي يوقع فيها على التمديد".



سبوتنيك