أعلن الجيش الأمريكي أنه على اتصال مستمر مع باكستان، وذلك عقب اتهام واشنطن لإسلام أباد بأنها لم تفعل إلا القليل في محاربة الإرهاب.


أعلنت القيادة المركزية للجيش الأمريكي، اليوم الجمعة، أنها تتواصل مع الجيش الباكستاني باستمرار، وفقا لوكالة "رويترز". 

كشف مسؤولون باكستانيون عن شعورهم بالغدر، عقب اتهام الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لبلادهم بأنها لم تفعل الكثير في محاربة الإرهاب رغم حصولها على مليارات الدولارات من الولايات المتحدة الأمريكية على شكل مساعدات.

وذكر العقيد جون توماس، المتحدث باسم القيادة المركزية الأمريكية، أن الجنرال جوزيف فوتيل، قائد القيادة المركزية، يجري محادثات بين الحين والآخر مع الجنرال قمر جاويد باجوا، قائد الجيش الباكستاني.

وأضاف توماس: "هناك مصالح مشتركة ومصادر قلق ينبغي أن نأخذها بعين الاعتبار، وربما يقود ذلك إلى مسار إيجابي".

وكانت وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاغون" قد رفضت التعليق على تقارير تحدثت عن قرار باكستاني بوقف تبادل المعلومات مع واشنطن.