علّق رئيس ​الحزب الديمقراطي اللبناني​ وزير المهجرين ​طلال أرسلان​، على ملف المهجرّين "وما يتعرض له من إهمال ولا مبالاة من قبل الدولة"، معتبرا أن "تعاطي الدولة مع ملف المهجرين مخزي ومعيب ومع الأسف هذا الموضوع البالغ الأهمية والذي يعتبر العامود الأساسي لاستعادة الثقة بالدولة وبأولوياتها التي تطال عيش الناس الكريم بدون استغلال سياسي ودون منّة من أحد لا من رجال ال​سياسة​ والأحزاب والفعاليات ولا حتى من الدولة كدولة".

وشدد ارسلان في تصريح له عبر وسائل التواصل الاجتماعي على أن "هذا واجب وطنيّ ومصيريّ يتعلق بالعيش الواحد الذي نتغنّى بلبنان دائماً بأنه النموذج للعيش المشترك السليم، وأقول للجميع في الجبل وغير الجبل مقيمين ومهجّرين، لا تصدّقوا كل ما يقال من أي جهة كانت دينية أو زمنية كبيرة أو صغيرة، هذا الملف ليس من أولويات احد. المحاربة على قدم وساق من الداخل والخارج".

وطالب بعقد جلسة خاصّة ل​مجلس الوزراء​ لبحث موضوع المهجرين ليكون الجميع أمام مسؤولياتهم، معتبرا أن "من يريد المساعدة في هذا الملف المصيري للبلد، من إكليروس ورجال دولة وأحزاب وزعامات عليه أن يضغط معهم لعقد جلسة خاصة لمجلس الوزراء لبحث تفاصيل الموضوع وتأمين الاعتمادات اللازمة، تماماً مثلما عقدت جلسات خاصة للحكومة بمواضيع معيّنة، "وغير ذلك يكون هروباً من المسؤولية".