للمرة الثانية خلال 3 ايام قامت طائرة اماراتية باختراق اجواء قطر الجوية وحلّقت الى عمق 25 كلم فوق الاراضي القطرية وكانت مزودة بالصواريخ جو - جو وقادرة على القيام بالاشتباك في اي معركة مع طائرات قطرية او غيرها.
كذلك كان في اجواء دولة الامارات طائرات حربية اماراتية جاهزة للتدخل الى جانب الطائرة الاماراتية التي تم ارسالها لاختراق اجواء قطر، حتى اذا قام الطيران القطري بمهاجمة الطائرات الاماراتية فان الطائرات الاماراتية التي كانت جاهزة في الاجواء ستشترك في المعركة ويكون هذا الامر اكبر استفزاز قد حصل من قبل الامارات ضد قطر.
القاعدة الجوية الاميركية في منطقة العدي في قطر تدخلت فور رؤية الطائرة الاماراتية وهي تتجه لاختراق اجواء قطر بالطلب بعدم استعمال صواريخ ارض - جو لاسقاط الطائرة الاماراتية، وعملت على الطلب من الجيش القطري اضافة الى الطلب من وحدات الصواريخ ارض - جو اميركية بعدم اطلاق اي صاروخ ضد الطائرة الاماراتية.
لكن قائد القاعدة العسكرية الجوية الاميركية في قطر في منطقة العدي اتصل عبر الخط الساخن بغرفة العمليات الجوية في وزارة الدفاع الاماراتية وابلغها انه ما لم تخرج الطائرة الاماراتية خلال 15 ثانية من اجواء قطر فسيتم تدميرها بمنظومات دفاع صواريخ باتريوت فورا. وقد احتجت قطر رسميا على اختراق الطائرة الاماراتية اجواء قطر.
والطائرة الاماراتية التي اخترقت الاجواء هي من طراز ميراج 2000 وهي طائرة حديثة للغاية وسرعتها مرتين اسرع من الصوت وتعتبر من احدث المقاتلات الجوية التي تملكها امارة ابو ظبي، لكن القيادة العسكرية الاميركية الجوية  في قاعدة العدي قامت باطلاق 3 اسراب من طائرات الـ اف - 15 في اجواء قطر وحلقت باتجاه البحر باتجاه امارة ابو ظبي دون اختراق اجواء دولة الامارات. وكانت اشارة اميركية كبيرة لدولة الامارات بأن اطلاق 36 طائرة اميركية في اجواء قطر والتوجه نحو اجواء دولة الامارات دون اختراق اجوائها هو رسالة على ان طائرة ثالثة او ان اي خرق جوي اماراتي او سعودي للاجواء القطرية ستقوم الطائرات الاميركية بتدمير الطائرات التي تخرق اجواء قطر وان الولايات المتحدة معنية بأمن قطر جويا وبريا وبحريا، وخاصة على الصعيد الجوي.
كما قامت 8 طائرات قطرية من طراز رافال بالتحليق فوق اجواء قطر لمدة ثلاثة ارباع الساعة واتجهت باتجاه دولة الامارات لكن دون خرق اجوائها.
واشار الناطق العسكري باسم قاعدة العدي ان الطائرات الاميركية والطائرات القطرية كانت مزودة بالصاروخ المتفوق جدا وهو صاروخ فونيكس الذي يضرب اهدافه بعد تطويره الى مسافة 180 كلم بعدما كان يضرب هدفه على مسافة 100 كلم فقط، وان تحميل صواريخ فونيكس المتطورة بالطائرات الاميركية والطائرات القطرية هو انذار مباشر بأنه في اول عملية تقوم بها طائرة اماراتية فسيتم اطلاق صاروخ الفونيكس عليها وتحطيمها وتدميرها.
من جهة اخرى، قال ناطق باسم قاعدة العدي في قطر ان الطائرة الاماراتية التي خرقت اجواء قطر انما اخترقت الاجواء فوق جزء من صحراء قطر وليس فوق مدن او مراكز استراتيجية في قطر، وان الولايات المتحدة عالجت الامر بين الامارات وقطر وان الاختراق الجوي لا يمكن اعتباره اختراق كبير لكنه غير مسموح فيه.