خطة مؤلفة من ثلاث مراحل وضعتها واشنطن ثم عرضتها على فرنسا تتضمن أبو ديس عاصمة للدولة الفلسطينية


نشرت صحيفة "لو فيغارو" الفرنسية، الأحد، تفاصيل عن خطة السلام التي وضعتها الولايات المتحدة، وعرضها مستشار الرئيس الأمريكي جاريد كوشنير على وزير خارجية فرنسا جان إيف لو دريان.وذكرت الصحيفة نقلا عن مصدر شارك في الاجتماع في الـ 17 من كانون الأول 2017، أن الخطة تقضي في المرحلة الأولى بالاعتراف بدولة فلسطينية عاصمتها "أبو ديس"، شرق القدس، تشمل قطاع غزة ونسبة 38 بالمئة من الضفة الغربية.


وأشارت "لوفيغارو" إلى أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يريد أن يعطي فرصة لمبادرة ترامب، وأفادت بأن ماكرون أرسل نائب مستشاره الدبلوماسي إلى رام الله في لمعرفة مزاج الفلسطينيين حول المبادرة الأمريكية.وفي المرحلة الثانية تبدأ مفاوضات بين إسرائيل ومنظمة التحرير الفلسطينية في قضايا الحدود النهائية، والمستوطنات بالإضافة إلى مصير مئات المدن في المنطقة "ج"، والتي تغطي 60٪ المتبقية من الأرض.

كما سيتم طرح ملف التواجد العسكري الإسرائيلي في الضفة الغربية واللاجئين.جدير بالذكر أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب شدد على أن مسألة القدس لن تطرح على أجندة أي مفاوضات سلام مستقبلية بين الفلسطينيين والإسرائيليين.وأكد ترامب أثناء لقائه مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو على هامش منتدى دافوس الاقتصادي العالمي، أن السفارة الأمريكية في القدس ستفتح أبوابها خلال عام، واصفا هذه الخطوة بأنها "تاريخية وفي غاية الأهمية".

وأوضح الرئيس الأمريكي أن مسألة القدس كانت تعرقل الحوار بين الفلسطينيين والإسرائيليين وأفسح سحبها من أجندة المفاوضات مجالا لتحقيق تقدم، محملا الطرف الفلسطيني المسؤولية عن عدم المضي قدما في هذا الاتجاه.وتوعد ترامب الفلسطينيين بمزيد من تقليص المساعدات الأمريكية في حال رفضهم العودة إلى طاولة الحوار مع الإسرائيليين.

وشهدت العلاقات الفلسطينية الأمريكية توترا شديدا بعد إعلان ترامب، في الـ 6 كانون الأول الماضي، القدس عاصمة لإسرائيل ونقل البعثة الدبلوماسية الأمريكية من تل أبيب إلى القدس.


لو فيغارو