سطع نجم الإعلامية المتألقة منى أبو حمزة في عالم تقديم البرامج من خلال تقديمها برنامج "حديث البلد" عبر شاشة MTV اللّبنانيّة ابتداءً من العام 2009، وعلى مدى مواسم عديدة متتالية، مستضيفةً أهم نجوم الغناء والتّمثيل والإعلام والسّياسة والرياضة والمجتمع. حققت بالتالي، نجاحًا كبيرًا من خلال أسلوبها الرصين والراقي في محاورة ضيوفها. وفي العام 2009، مُنحت جائزة "الموريكس دور" كأفضل إعلاميّة. كما نالت جائزة الميلودي Melody FM عن فئة أفضل مقدّمة برامج، لثلاث سنوات متتالية (2009 و2010 و2011). 



عاشت تجربة التّحكيم في برامج الهواة من خلال مشاركتها في برنامج "مذيع العرب" لاكتشاف المواهب الصّاعدة في تقديم البرامج الذي بثّ عبر إحدى الشّاشات العربيّة، ومن بعدها برنامج " ديو المشاهير" معربةً للـ " الديار" عن سعادتها في نجاح هذا الموسم المختلف عن الحلقات الماضية والمميز بمستواه العالي من الآداء الفني بإطار راقٍ، الى جانب التعامل مع نجوم مختلفين ومحترفين في مجالاتهم، يصغون ويتقبلون الملاحظات ويعملون بها.






وعند سؤالها عن أهمية لجنة التحكيم، أجابت منى: " يلعب أعضاء لجنة تحكيم دورًا مهمًا في جذب المشاهدين من خلال المصداقية التي يتمتعون بها، وتوجيه المشتركين نحو آداء أفضل إن كان في الغناء أو الرقص، ففي هذا البرنامج مارست دوري بعيدًا عن التجريح والازعاج مع المؤلف أسامة الرحباني الخبير في اعطاء ملاحظات تقنية في الموسيقى، الى جانب المخرج الكبير سيمون أسمر المعروف بتاريخه ومدرسته في صناعة النجوم. وأبدت أبو حمزة تعاطفها مع المشتركين: "أقوم بمهمتي لأن قوانين البرنامج تنص على المنافسة، فمحتوى الملاحظة أهم من مجرد وضعها من خلال علامة " YES " أو " NO" التي أختارها نادرًا في حال كان الآداء أو اللوحة الغنائية سيئة جدًا". وأكملت:"أعطي رأيي كما هو بالآداء فقط وليس بالمشترك، ولا أغفل عن التعليقات الدقيقة، لكن في النهاية يعود الفوز بالجائزة الكبرى للنجم الذي يحصد أعلى نسبة من تصويت الجمهور". 



وقدّرت منى المجهود الذي بذله النجوم بهدف دعم جمعيات إنسانية بحاجة الى مساعدات مالية، فكل واحد منهم يملك موهبة خاصة به برع في اظهارها واستثمارها، فمن المعروف أن الصوت الجميل ليس متوفراً عند الجميع، ولكن نجومية المشترك تلعب دورا مهمًا في استمراريته."



أعجبت بوصول الثلاثي الى النهائيات، فبالنسبة لها يتمتّع الممثل أويس مخلالاتي بخامة صوت رائعة وخجل لطيف، أمّا داليدا فهي نجمة في التمثيل والغناء والرقص، والإعلامي جيري غزال يمثل "الهضامة" الممزوجة مع الصوت الجميل.







أبو حمزة: "أنصح الشباب أن لا يدخلوا في هذا المجال..."

أما عن إمكانية حلولها في هذا النوع من البرامج كمشتركة يومًا ما، خصوصاً أنها تملك صوتاً جميلاً، تفضّل البقاء ضمن اللجنة، وتقول للمقبلين على هذه الخطوة: "أنصح الشباب أن لا يحترفوا الغناء الا اذا كانوا يعشقون هذا النوع من الفن".



وعن نشاطاتها المهنية، أعلنت أبو حمزة: "ينتهي برنامجي العالمي "حكايتي مع الزمان" بنسخته العربية اليوم وستكون ضيفتي في الحلقة الأخيرة الممثلة المصرية منى ذكي، لأعود بموسم جديد الى البرنامج الثقافي والترفيهي " حديث البلد" في 15 شباط عبر شاشة الـ" MTV" مع صديقي وزميلي ميشال أبو سليمان".