الرئيس الروسي بوتين رفض بيع الجيش السوري منظومة الصواريخ اس 400 لكنه في المقابل نشر منظومة صواريخ اس 400 على الاراضي السورية للدفاع عن الجيش الروسي الموجود من دمشق الى ريفها الى محافظة حمص وحماه وتدمر ودير الزور ومنطقة ادلب وريف حلب اضافة الى نشر هذه المنظومة على كامل الساحل السوري. أليس من العار والعيب رغم مساعدة روسيا لسوريا اذا كانت روسيا قررت عدم بيع منظومة صواريخ اس 400 الى سوريا فعلى الاقل ان منظومات الدفاع اس 400 الروسية الموجودة على الاراضي السورية لا تدافع عن الاجواء السورية ضد الطائرات المعادية في حين ان سوريا قدمت للجيش الروسي وللرئيس بوتين اهم موقعين بمساحات شاسعة لاقامة قاعدة حميميم العسكرية الجوية الروسية اضافة الى القاعدة البحرية مع مساحات شاسعة وثلاثة ارصفة للمدمرات البحرية لمنطقة طرطوس. ان تقيم روسيا هذه القواعد للجيش الروسي الذي اصبح قويا على البحر الابيض المتوسط كله على الاقل ان تدافع منظومة الدفاع اس 400 الموجودة في سوريا عن الطائرات المعادية التي تقصف سوريا وخاصة انها تعلن رفضها بيع سوريا منظومة اس 400.
ليس من حق الرئيس بوتين التصرف بهذه الطريقة غير المحترمة لسيادة بلد عربي قدم لروسيا مصالح عسكرية بحرية كبرى ومصالح جوية عسكرية كبرى اضافة الى منح الشركات الروسية التنقيب عن الغاز قرب ساحل اللاذقية.

«الديار»