فازت الممثّلة اللبنانيّة داليدا خليل في السهرة الختاميّة من البرنامج الفنّي والإنساني «ديو المشاهير» الذي يعرض مساء كل أحد على شاشة  الـ «MTV».
حلّ السوبر ستار راغب علامة ضيفاً على الحلقة الختامية إلى جانب الفنان أنطوني توما والفائز في الموسم الفائت من Celebrity Duets  الممثل طوني عيسى. افتتحت الحلقة النهائية بلوحة غنائية جمعت كافة المشتركين طلال الجردي، ساندرا رزق، أرزة شدياق، بيار شمسيان، ساشا دحدوح، دجى حجازي، رندا سركيس، رجا ناصر الدين، أويس مخللاتي، داليدا خليل، جيري غزال على وقع اغنية «غني للحب» فأتت ملائِمة لأجواء عيد الحب وغاب مصباح الأحدب عن الحلقة بسبب وجوده خارج لبنان.
وخلال الحلقة، كشف المخرج سيمون أسمر أنّ أعضاء لجنة تحكيم برنامج ديو المشاهير حازوا دكتوراه فخرية من إحدى الجامعات في الخارج وسيستلمون هذه الشهادات خلال شهر نيسان القادم.
جوائز الحلقة النهائية من Celebrity Duets  أتت كالاتي، شيك بقيمة ثلاثين ألف دولار للفائزة بالمرتبة الأولى داليدا خليل لجمعية «North Autism Center» من أجل مساعدة الأطفال الذين يواجهون التوحّد، شيك بقيمة خمسة عشر ألف دولار للفائز بالمرتبة الثانية جيري غزال  لمصلحة جمعية  «Brave Heart » الرائدة في مساعدة الأطفال الذي يواجهون أمراض القلب الخلقية، وشيك بقيمة اثنيْ عشر ألف دولار للممثل أويس مخللاتي الفائز بالمرتبة الثالثة لمصلحة جمعية «دار السعادة للمسنين» في سوريا.

 سيمون أسمر: « لا أندم على أي علامة وضعتها للمشتركين»!


تحدث المخرج سيمون أسمر عن تجربتهلـ « الديار»، واصفًا هذا البرنامج بالناجح على الأصعدة كافة، جماهيريًا وإنسانيًا وبخاصة أنه يبثّ عبر شاشة الـ «MTV» وأكمل أسمر حواره: «تميزّ النجوم المشتركون بشخصيتهم الفريدة، ثقافتهم ومراكزهم المهمة في عالم الفن والاعلام والسياسة، فبالرغم من تحضيراتهم التي كانت من المفروض أن تتابعها مسبقًا الإدارة على مراحل وفي نظرًا لضيق الوقت، شهد أداؤهم تطوّرًا ملحوظًا أسبوعيًا، حافلاً بالتحدّي والمثابرة في سبيل تحقيق الدعم الخيري والمادي الذي شاركوا من أجل تحقيقه».
وفي نظره، لم يُسلّط الضوء بشكل كافٍ، لا بل لم يتسنّ لعدد من المشتركين ابراز قدراتهم التمثيلية والغنائية أكثر، نظرًا لمغادرتهم باكرًا البرنامج نتيجة تصويت الجمهور، كالممثل طلال الجردي الذي يتمتع بالموهبة والكفاءة العاليتين.
يسعى الأستاذ أسمر الى المثالية في كلّ ما يقوم به، يحب التفاني في عمله الى آخر حدود، يعطي من ذوقه ونظريته ويغتنم الفرص لأظهارها مباشرة على الشاشة  من خلال تقييم أداء المشتركين. فهو لا يندم على أي علامة وضعها للمشتركين، فقد صرّح: «علامة الـ« YES» هي لتشجيع النجم وتحفيزه على المتابعة، والـ «NO» وضعت كي نلفت نظره الى أدائه الذي ربما تراجع أو أخفق في مكان ما، بالتالي نزوده بالملاحظات والنصائح التي ستفيده في البرنامج وربمًا في حياته لاحقًا».
وعن رأيه في الفنانين الجدد، يجيب: « نلاحظ أن الجميع يلهث وراء السرعة في الوصول الى الشهرة والعالمية والمال دون تعب أو جهد، فالمطلوب نخبة من النجوم الحقيقيين متخرجين  من لجان أكاديمية أمثال الموسيقار حليم الرومي، الشاعر الكبير سعيد عقل وغيرهما...»

 ابو حمزة: نجومية المشترك تؤدي دوراً في استمراريته


الاعلامية منى بو حمزة قالت لـ«الديار»: «يؤدي أعضاء لجنة تحكيم دورًا مهمًا في جذب المشاهدين من خلال المصداقية التي يتمتعون بها، وتوجيه المشتركين نحو أداء أفضل إن كان في الغناء أو الرقص، ففي هذا البرنامج مارست دوري بعيدًا عن التجريح والازعاج مع المؤلف أسامة الرحباني الخبير في اعطاء ملاحظات تقنية في الموسيقى، الى جانب المخرج الكبير سيمون أسمر المعروف بتاريخه ومدرسته في صناعة النجوم. وأبدت أبو حمزة تعاطفها مع المشتركين: «أقوم بمهمتي لأن قوانين البرنامج تنص على المنافسة، فمحتوى الملاحظة أهم من مجرد وضعها من خلال علامة «YES» أو «NO» التي أختارها نادرًا في حال كان الأداء أو اللوحة الغنائية سيئة جداً». وأكملت: «أعطي رأيي كما هو بالأداء فقط  وليس بالمشترك، ولا أغفل عن التعليقات الدقيقة، لكن في النهاية يعود الفوز بالجائزة الكبرى للنجم الذي يحصد أعلى نسبة من تصويت الجمهور».
وقدّرت منى المجهود الذي بذله النجوم بهدف دعم جمعيات إنسانية بحاجة الى مساعدات مالية،  فكل واحد منهم  يملك موهبة خاصة به برع في اظهارها واستثمارها، فمن المعروف أن الصوت الجميل ليس متوافراً عند الجميع، ولكن نجومية المشترك تؤدي دورا مهمًا في استمراريته».
أعجبت بوصول الثلاثي الى النهائيات، فبالنسبة لها  يتمتّع الممثل أويس مخلالاتي بخامة صوت رائعة وخجل لطيف، أمّا داليدا فهي نجمة في التمثيل والغناء والرقص، والإعلامي جيري غزال يمثل «الهضامة» الممزوجة مع الصوت الجميل.

 أسامة الرحباني: «الغنج» و«التساهل» لا يفيد  النجوم!


يترجم المؤلف أسامة الرحباني أحلامه موسيقياً، هنا تكمن أهمية الابداع، فبحسب قوله «إن العبقرية تُصنع، لا نولد عباقرة». تميّز في بداياته بالجاز والروك، جامعاً بالتالي بين الموسيقى العربية والشرقية والكلاسيكية.
أثنى أسامة في حديث لـ «الديار» على كل فريق عمل «ديو المشاهير» بهذا الموسم الذي كان عظيماً، إذ  إن هناك أعمالاً جديدة وأفكاراً مختلفة عن السنوات الماضية، حتى النجوم المشاركون قادمون من مجالات مختلفة. ولفت الى أدائهم الرائع في الحلقة ما قبل الأخيرة، إضافة الى ضخامة الإنتاج».
وللجمهور الذي يعتبر انتقاداته قوية، يجيب الرحباني: «أنا لا أقسى على المشتركين بتاتًا، أقدّم لهم النصائح كي يقدموا أفضل ما عندهم في الحلقات، فـ«الغنج» و«التساهل» ليس من مصلحتهم ، مشددًا على أن الصرامة أحيانًا تفيدهم للتقدّم والتطور، وتساعد المشاهد في اختيار النجم الذي يستحق أن ينال لقب « ديو المشاهير» عن جدارة، وذلك عبر التصويت له. ولفت باختصار الى أفي داء المشتركين: «ظلمت الإعلامية ساشا دحدوح بخروجها باكرًا من المسابقة، فهي تتمتّع بصوت جميل لكن الجميع يعلم أن الأمر يتوقف عند تصويت الجمهور، أمّا الممثل السوري أويس مخلالاتي فيملك خامة صوت رائعة، الى جانب الإعلامي جيري غزال الذي يتمتّع بحضور لائق  وصوت مميز متقبلاً بالتالي ملاحظاتنا والعمل بها باستمرار ما خوّله الوصول الى هذه المرحلة المتقدّمة، وعن الممثلة داليدا فهي تتقن مواهبها المختلفة بشكل جيد جدًا، إضافة الى حضور النائب السابق مصباح الأحدب الذي خلق نكهة خاصة، فانسحابه الأحد الماضي يدل على نُبل وثقافة عالية، مفسحًا المجال لغيره في المجال الفني للمنافسة».
ورأى أسامة الرحباني أنّ التعاون الفني الذي جمعه مع هبة طوجي منذ أكثر من عشر سنوات، أثمر محطات ذهبية لهما. وعن مشاريعه الفنية المقبلة معها يقول: « هناك تناغم وانسجام بيني وبينها، فنحن نشكل ثنائياً مؤلفاً من فكر وثقافة واحدة ».

 اطلالات انابيلا هلال


افتتحت انابيلا هلال هذا الموسم  بمنتهى الأنوثة مع فساتين طويلة، حيث أطلّت بفستان أحمر من توقيعTom Ford  مع تسريحة شعر نصف مرفوعة خطفت بها الأنظار، اذ بلغ ثمنه نحو 4,990 دولاراً أميركياً، دون أن ننسى فستانها الأبيض الذي بلغ ثمنه حوالى 2,122 دولار أميركي. لم تفقد جرأتها في اختيار أزياء لافتة، معتمدةً الأصفر من تصميم فيرساتشي الذي تناسب مع تسريحة الكعكة المرفوعة، فستاناً أسود اللون يصل إلى مستوى الركبة بتوقيع دار الأزياء العالمية Versaceمع تسريحة الكيرلي بالأسلوب المنفوش مع «الغرة» الجانبية.
وفي احدى الحلقات، تميزت اطلالة أنابيلا بقماش الترتر اللامع، الذي أضاف لمسته السحرية إلى جسدها الرشيق، لكنّ اللافت في تصميمه كان من الخلف، حيث كشف ظهر أنابيلا بالكامل. أما الحذاء فاختارته من الكعب العالي بتوقيع  Louboutin، وأضافت أنابيلا إلى اطلالتها لمسات من المجوهرات، فاختارت من زغيب أقراطًا باللون الأحمر القاتم.
ارتدت فستان بنفسجي من توقيع دار Versace، حيث كشف كتفي أنابيلا وتم استخدام قماش الحرير الناعم في الفستان الطويل المنسدل. ونسّقت حذاءً باللون الفضّي من فرساتشي أيضاً، أما مجوهراتها فكانت سوارًا وأقراطًا من مجوهرات زغيب.
أمّا في الحلقة ما قبل الأخيرة، فقد أطلّت بفستان أسود، من توقيع Tom Ford.
وختمت الحلقة النهائية بإطلالة جريئة، مرتديةً فستانًا فضّيًا سحرت به قلوب الجماهير.