يترجم المؤلف أسامة الرحباني أحلامه موسيقيًا، هنا تكمن أهمية الابداع، فبحسب قوله "إن العبقرية تُصنع، لا نولد عباقرة". تميّز في بداياته بالجاز والروك، جامعًا بالتالي بين الموسيقى العربية والشرقية والكلاسيكية. 


أثنى أسامة في حديث للـ " الديار" على كل فريق عمل "ديو المشاهير" بهذا الموسم الذي كان عظيماً، إذ إن هناك أعمالاً جديدة وأفكاراً مختلفة عن السنوات الماضية، حتى النجوم المشاركين قادمون من مجالات مختلفة. ولفت الى آدائهم الرائع في الحلقة ما قبل الأخيرة، إضافة الى ضخامة الإنتاج".






وللجمهور الذي يعتبر انتقاداته قوية، يجيب الرحباني: "أنا لا أقسى على المشتركين بتاتًا، أقدّم لهم النصائح كي يقدموا أفضل ما عندهم في الحلقات، فـ"الغنج" و"التساهل" ليس من مصلحتهم ، مشددًا أن الصرامة أحيانًا تفيدهم للتقدّم والتطور، وتساعد المشاهد في اختيار النجم الذي يستحق أن ينال لقب " ديو المشاهير" عن جدارة، وذلك عبر التصويت له. ولفت باختصار عن آداء المشتركين:"ظلمت الإعلامية ساشا دحدوح بخروجها باكرًا من المسابقة، فهي تتمتّع بصوت جميل لكن الجميع يعلم أن الأمر يتوقف عند تصويت الجمهور، أمّا الممثل السوري أويس مخلالاتي فيملك خامة صوت رائعة، الى جانب الإعلامي جيري غزال الذي يتمتّع بحضور لائق وصوت مميز متقبلاً بالتالي ملاحظاتنا والعمل بها باستمرار ما خوّله الوصول الى هذه المرحلة المتقدّمة، وعن الممثلة داليدا فهي تتقن مواهبها المختلفة بشكل جيد جدًا، إضافة الى حضور النائب السابق مصباح الأحدب الذي خلق نكهة خاصة، فانسحابه الأحد الماضي يدل على نُبل وثقافة عالية، مفسحًا المجال لغيره في المجال الفني للمنافسة".


ماذا كشف أسامة عن علاقته بهبة طوجي؟

وفي سياق الحلقة ما قبل الأخيرة من " ديو المشاهير"، لا يمكننا أن نمر مرور الكرام على اللوحة الفنية الراقية التي قدمتها الفنانة العالمية هبة طوجي، ساحرةً بها الملايين، مما جعل المتنافسين يسعون الى القيام بمجهود أكبر، كالعمل الراقي الذي قدمه معها النائب السابق مصباح الأحدب على أغنية " لا بداية ولا نهاية"، الى جانب سيد الموسيقى أسامة الرحباني الذي رافقهما على البيانو، ليتحف بالتالي الجمهور بأنامله السحرية.





ورأى أسامة الرحباني أنّ التعاون الفني الذي جمعه مع هبة طوجي منذ أكثر من عشر سنوات، أثمر محطات ذهبية لهما. وعن مشاريعه الفنية المقبلة معها يقول: " هناك تناغم وانسجام بيني وبينها، فنحن نشكل ثنائي مؤلف من فكر وثقافة واحدة ، فهي تجيد استخدام تقنيات عدة في الغناء، الأمر الذي أوصلها الى العالمية هو قيامها ببطولة أهم مسرحية تمّ تقديمها في فرنسا " Paris Notre Dame de "، والتي ما زالت تجول في تركيا وروسيا وكندا، ومهرجانات عدة كبيبلوس الدولي، إضافة الى أسطوانات كـ "ياحبيبي"، "قلي بحبك كتير"، "عالبال يا وطننا"... وأكمل: " أمّا الآن، سأقوم بتجديد أغنية "لازم غير النظام"، وسأطلق أغنية جديدة لهبة من ألحاني وهي " يا ابني يسوع"، إضافة الى ريسيتال موسيقي لي في الأردن ( 15-14 شباط)، ولاحقًا حفل الأوركسترا السيمفونية الضخم الذي يحضر لهبة للمرة الاولى في مصر تحت إدارتي في 30 نيسان.