المشهد هو ان الرئيس عون والرئيس بري والرئيس الحريري عقدوا اتفاقا استراتيجيا نهائيا برعاية حزب الله وسيؤيد ذلك بدعم الرئيس الحريري في هذه الحكومة الزعيم السياسي وليد جنبلاط كذلك قائد القوات اللبنانية وحزب القوات الدكتور سمير جعجع.

ومن هنا بات الامر محسوما نيابيا ومحسوما حكوميا ومحسوما على صعيد الرئاسات الثلاث من الجمهورية الى مجلس النواب الى الحكومة. كذلك تم تأمين دعم مالي للرئيس سعد الحريري تعويضا عن خسارته الكبرى في السعودية ماليا وبسبب فقدانه شركته الرئيسية اوجيه سعودي.

سنعيش 4 سنوات بعد ايار 2018 على تثبيت رئيس الجمهورية ورئيس مجلس النواب ورئيس الحكومة وهذا يؤدي الى استقرار سياسي ومنع الخلافات السياسية الحادة لان الصراع العوني مع امل التي جرى واستعمال شاشات الان بي ان والاو تي ي كاد ان يؤدي الى حرب اهلية ولن يعود اي حادث بعد الان بين الرئيس بري والرئيس عون.