نقل موقع إلكتروني إخباري عن شهود أن الشرطة البريطانية تفحص طردا مريبا في البرلمان.


نقل الموقع الإلكتروني لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية عن شهود قولهم إن الشرطة البريطانية تحقق في واقعة في البرلمان اليوم الثلاثاء وتفحص طردا مريبا. 

وكان متحدث باسم مجلس العموم قال إن الشرطة تتحرى واقعة لكنه لم يقدم المزيد من التفاصيل، بحسب ما نقلته وكالة "رويترز".

وفي سياق آخر، ذكر رئيس جهاز المخابرات الداخلية البريطاني، منتصف تشرين الأول العام الماضي، أن بريطانيا تواجه أخطر تهديد على الإطلاق من جانب متشددين يسعون لشن هجمات كبيرة من خلال مؤامرات عفوية يستغرق تنفيذها أياما قليلة فقط.

وبعد تعرض بريطانيا لـ 4 هجمات نفذها متشددون وأودت بحياة 36 شخصا وكانت الأكثر دموية منذ تفجيرات لندن في الـ 7 من تموز 2005، قال أندرو باركر رئيس جهاز المخابرات الداخلية البريطاني "إم.آي 5"، إن التهديد عند أعلى وتيرة يشهدها على مدار 34 عاما من عمله في مجال المخابرات.

وأضاف "التهديد أكثر تنوعا مما علمته في أي وقت من الأوقات، مؤامرات حيكت هنا في المملكة المتحدة…لكن مؤامرات وجهت من الخارج أيضا…مؤامرات على الإنترنت ومخططات معقدة وكذلك حوادث طعن بسيطة وخطط طويلة الأمد ولكن هناك أيضا هجمات عفوية".