يستقبل لبنان بين ثلاثة وأربعة طلاب هنغاريين لدراسة الأدب العربي والعلوم الإسلامية على مستوى الإجازة والماسترز والدكتوراه، لا سيما وأن هنغاريا تستقبل سنويا نحو خمسين طالبا لبنانيا في جامعاتها في الإختصاصات والمراحل الجامعية كافة. 


هذه الأمور كانت مدار بحثٍ بين وزير التربية و​التعليم العالي​ مروان حماده وسفير ​هنغاريا​ جيزا ميهاليي، حيث استقبله في حضور المدير العام للتعليم العالي الدكتور أحمد الجمال والمسؤول عن المنح وليد زين الدين. وتناول البحث موضوع التبادل على مستوى الطلاب والمنح الجامعية. فشكر الوزير شهيب الجانب الهنغاري على "المنح التي يقدمها للبنان". 

وتطرق المجتمعون إلى "استقبال لبنان الطلاب الهنغاريين للعام الدراسي 2018/2019، في إطار برنامج العمل الموقع بين البلدين، والذي ينص على أن يستقبل لبنان بين ثلاثة وأربعة طلاب هنغاريين لدراسة الأدب العربي والعلوم الإسلامية على مستوى الإجازة والماسترز والدكتوراه، لا سيما وأن هنغاريا تستقبل سنويا نحو خمسين طالبا لبنانيا في جامعاتها في الإختصاصات والمراحل الجامعية كافة".

ثم استقبل الوزير حماده النائب ​أكرم شهيب​ ورئيس "جمعية كيفون الخيرية" عادل جوهر ووفد من الأهالي في حضور مستشاره ​أنور ضو​، وتناول البحث الإحتياجات التربوية لمدارس البلدة وتأمين مبان مدرسية ملائمة.