أكد وزير العمل محمد كبارة أنّ "الانتخابات المقبلة محاولة لاغتيال سعد الحريري سياسيا بما يمثل من مرجعية وطنية كبيرة، لأنه بهذا الاغتيال السياسي تتحقق أهداف جريمة اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري ويسقط لبنان". 

كبارة، وفي تصريح، قال إنّ "تاريخ 14 شباط لن يكون مجرد ذكرى، وإنما سيبقى عبرة أن دماء الرئيس الشهيد رفيق الحريري هي التي أعطت لبنان استقلاله الثاني"، مشددًا على أن "الثوابت الوطنية التي اجتمع عليها اللبنانيون في ذلك اليوم، هي الضمان للحفاظ على هذا الاستقلال، من خلال التصدي للتهديد الصهيوني الدائم للبنان وأطماعه لسرقة ثروات لبنان، وكذلك من خلال مواجهة مشاريع الوصاية الجديدة التي تطل برأسها لتحقيق مشاريع سياسية تخطف لبنان من بيئته العربية". 

وقال: "لقد شكل اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري المحطة الكبرى التي كسرت حواجز الخوف لدى اللبنانيين وأشعلت فيهم الثورة على الظلم الذي كانوا يتحملونه. وما نشهده اليوم هو محاولة إطفاء هذه الثورة من خلال محاولة شرذمة صفوفها ودفع اللبنانيين إلى إحباط". 

وختم: "اللبنانيون الذين أسقطوا مؤامرة 14 شباط مدعوون اليوم إلى حماية دماء رفيق الحريري التي حررت لبنان، فاستشهاده سيبقى منارة لوحدة لبنان وسيادته وحريته واستقلاله".