هو العالم، هو الفرحة، هو البسمة، هو العشق والشوق والشغف، هو الحلم والهدف والجمال، هو قصائد تنطبع في القلب، هو النبض وكل شيء... هو الحب.  

لتتذوّق طعم الأمل ، ما لك إلّا الحب!

لتستقرّ البسمة على وجهك ما لك إلا الحبّ!

لتكون الحياة لوحة ملوّنة منسوجة بألطف اللّمسات، ما لك إلّا الحب!

لتعرف موقع قلبك ما لك إلا الحب!

لتلمس معنى الإحساس، ما لك إلّا الحبّ!

هو كل شيء في الحياة، منه نغزل القصائد، منه نروي عطش القلب، منه تستفيق المشاعر من حلمها الشاق.

الحب، وما نفع الحياة من دون الحب؟ كلمة صغيرة، قليلة الأحرف لكن معناها عالم بحدّ ذاته، شرط أن نعلم كيف نحب!

والأجمل أن جزاء الحب هو الحب، وهو الإحساس الجميل والنية الصافية، البسمة التي تروي لك ما في القلب. ومن هو بعيد عن الحب هو بعيد عن الحياة وعن معنى الحياة.

"الحب وقود الحياة"، الذي يزيد من اندفاعك لتحلم أكثر ولتعيش أحلى اللّحظات، ولتستلذّ بكل دقيقة. لا تفكر إلا فيه، لأنّه فيتامين المشاعر والأحاسيس، ولا تسيء إليه، حتى تحيا كل يوم مئات المرّات!

الحب جديد كل يوم، الحب فريد كل يوم، هو الضوء في الظّلمة، القمر في الليل، والأمل في اليأس، والوفاء في الخيبة، والقوة في الضعف.

فإذا كنت قادراً أن تعيش الحياة في ربيع دائم، لا تستغني عن الحب، ولا عن نسيمه الفوّاح، وعطوره العذبة، ولا عن ألوانه التي ترطّب القلوب وتروي عطش الأحلام!

من هو بعيد عن الحب، فليتّخذ منه موطناً، ليحيا من جديد وليعيش من جديد، وليرى الأشياء بطرق مختلفة!

فما أجمل من الحبّ إلّا الحب!